الإنفلونزا والزكام مرضان مختلفان وإن تشابهت الأعراض (دويتشه فيلله)

يعتقد البعض أن الإنفلونزا والزكام اسمان لمرض واحد، ولذلك فقد يستعملان لوصف الشخص المصاب بسيلان في الأنف وألم في الحلق، ولكن الحقيقة هي أنهما مرضان مختلفان، فحتى لو تشابهت أعراضهما بعض الشيء فإن مضاعفاتهما مختلفة وخاصة الإنفلونزا التي قد تكون قاتلة.

والإنفلونزا والزكام (أو الرشح) مرضان تتسبب بهما الفيروسات ويصيبان الجهاز التنفسي، أي الأنف والحلق والرئتين. ويختلفان من حيث نوع الفيروسات المسببة والأعراض والمضاعفات.

وتتشابه أعراض هذين المرضين إلى حد ما، ومن الصعب جدا التفريق بينهما في المراحل الأولى إلا باستخدام فحوص خاصة. وأحد الفروق بين المرضين هو أن أعراض الإنفلونزا تكون عادة أشد وأقوى، أما الزكام فعادة ما يؤدي إلى سيلان الأنف.

أما بالنسبة للمضاعفات فعادة لا يؤدي الزكام إلى مضاعفات خطيرة، أما الإنفلونزا فقد تتطور إلى التهاب رئوي مما يتطلب دخول المستشفى، كما قد تهدد حياة المريض وبالذات الفئة المعرضة لمخاطر المرض.

والتالي جدول يوضح الفروق بين المرضين:

 

 

الزكام (الرشح)

الإنفلونزا

الفيروس المسبب

أكثر من 200 نوع من الفيروسات

فيروس الإنفلونزا من الأنواع "أ" و"ب" و"ج"

الأعراض

 

 

الحمى

نادرا

نعم، وقد تستمر لأربعة أيام

الصداع

نادرا

نعم

التعب والشعور بآلام في الجسم

نادرا

نعم وقد يكون التعب شديدا

سيلان الأنف والعطاس وألم الحلق

نعم

بعض الأحيان

السعال وضيق في الصدر

خفيف إلى متوسط

نعم وشائع في معظم الحالات

المضاعفات

التهاب الجيوب الأنفية أو ألم في الأذن

قد يقود إلى الالتهاب الرئوي وفشل الجهاز التنفسي وربما الموت، وخاصة لدى الفئات المهددة بمخاطر المرض

 بالنسبة للإنفلونزا فإن فيروسات "أ" هي المسؤولة عن معظم حالات المرض عند البشر. كما ينتمي إلى هذه العائلة العديد من الفيروسات مثل فيروس إنفلونزا الطيور وفيروس إنفلونزا الخنازير.   

أما بالنسبة للزكام فإن قرابة 40% من الفيروسات المسببة للمرض تنتمي إلى عائلة "رينوفيروس". كما تضم مسببات المرض فيروسات تنتمي لعائلة الفيروسات التاجية "كورونا فيروس"، والتي ينتمي إليها أيضا فيروس الالتهاب الرئوي الحاد "سارس" وفيروس "كورونا نوفل".

من هي الفئة المعرضة بشكل أكبر لمخاطر ومضاعفات الإنفلونزا؟

الوقاية من الإنفلونزا والزكام:

  • اغسل يديك دائما بشكل جيد.
  • استخدم المنديل للعطاس والسعال. إذا لم تكن تحمل منديلا استخدم باطن المرفق لتغطية فمك، لا باطن يدك التي ستلمس بها الأشياء لاحقا أو تصافح الناس وبالتالي ستنقل الفيروس لهم.
  • لا تشارك الحاجيات الشخصية مثل المنشفة والصابون مع الغير، فهذا قد ينقل لك أيضا أمراض أخرى قد تكون أخطر من الزكام.
  • ابتعد عن الأشخاص المصابين بالزكام أو الإنفلونزا أو الذين لديهم أعراضها.
  • تلقي التطعيم للإنفلونزا، وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة بأخذ تطعيم الإنفلونزا الموسمية لكل من بلغ عمره أكثر من ستة أشهر، باستثناء بعض الحالات الخاصة. استشر طبيبك وهو سيجري لك اللازم. أما بالنسية للزكام فلا يوجد تطعيم له.

المصدر : الجزيرة