العناية المنتظمة بصحة الفم والأسنان ضرورية لمرضى السكري (الألمانية)
حذرت جمعية "برودينت" الألمانية لحماية الأسنان من أن السكري يهدد صحة الفكين والأسنان، إذ إنه يتسبب في عدم إمداد الأوردة الموجودة في اللثة بالدم على نحو كاف، مما يؤدي إلى فقدان الأنسجة القدرة على التصدي للبكتيريا بشكل سليم، وبالتالي يواجه المريض خطر الإصابة بأمراض عدة، من بينها التهاب دواعم السن (اللثة) والتسوس.

وأضافت الجمعية التي تتخذ من مدينة كولونيا مقرا لها، أن السكري يتسبب أيضا في الحد من كمية اللعاب بالفم مما يؤدي إلى جفافه، الأمر الذي يزيد من خطر تعرض مينا الأسنان للتسوس، لا سيما في منطقة عنق السن، إذ يمكن للبكتيريا مهاجمتها في هذه الظروف بشكل أسرع.

ولتجنب ذلك أوصت الجمعية مرضى السكري بمضغ العلكة الخالية من السكر، إذ يعمل ذلك على تحفيز سريان اللعاب بالفم، مما يؤدي إلى تخفيف الأحماض التي تفرزها البكتيريا المسببة للتسوس.

كما أكدت الجمعية على أهمية أن يخضع مرضى السكري لفحص دوري لدى طبيب الأسنان كل ستة أشهر، مشددة على ضرورة إطلاع الطبيب على طبيعة مرضهم.

وأوصت الجمعية مرضى السكري بضرورة الالتزام أيضا باشتراطات النظافة والرعاية الصحية وضبط معدلات السكر بالدم لديهم على الدوام، مشددة على ضرورة استشارة الطبيب على الفور بمجرد الإصابة بالتهابات أو نزيف في اللثة.

المصدر : الألمانية