احتمال إصابة الأطفال الذين يحصلون على رضاعة طبيعية بداء السكري والبدانة أقل (الألمانية)
تسعى بريطانيا لتشجيع الرضاعة الطبيعية بين الأمهات وذلك من خلال اعتماد حافز مادي من قبل إحدى المنظمات المعنية التي أعلنت يوم الثلاثاء في لندن أنها ستمنح 120 جنيها إسترلينيا (192 دولارا) لكل أم توفر الرضاعة الطبيعية لمولودها على مدى ستة أسابيع، وذلك في إطار مشروع تجريبي هو الأول من نوعه في بريطانيا حتى الآن.

ومن الممكن أن يرتفع هذا المبلغ إلى 200 جنيه إسترليني (320 دولارا) إذا وصلت مدة  الرضاعة إلى ستة أشهر.

وستحصل النسوة على المبلغ على شكل قسائم تسوّق، وسيتم تمويل هذا المشروع من خلال التعاون بين الحكومة البريطانية وقطاع الأبحاث الطبية.

ويشترط المشروع على الأمهات الجدد إرضاع أطفالهن الحديثي الولادة لمدة ستة أشهر للتأهل للحصول على الحوافز المالية البالغة 200 جنيه إسترليني للأم الواحدة.

ومن المقرر التوسع في تطبيق هذا البرنامج الرائد في جميع أنحاء بريطانيا إذا حقق نتائج مرضية في مقاطعتي ديربيشاير وساوث يورك شاير المعروفتين بانخفاض المستوى المعيشي.

وأصبحت الرضاعة الطبيعية نادرة جدا في بريطانيا، إذ تراجع معدل الأمهات المرضعات كثيرا في الأحياء السكنية ذات التركيبة الاجتماعية السيئة.

ومن المقرر أن يسمح خلال هذه التجربة الرائدة أولا لـ130 امرأة من مناطق فقيرة في بريطانيا بالمشاركة في التجربة.

فوائد صحية
ويعتقد أطباء الأطفال أن نسبة الإصابة بالاضطرابات الهضمية وضيق التنفس بين الرضع الذين توفر لهم رضاعة طبيعية خلال الأشهر الأولى أقل منها لدى أقرانهم ممن يعتمدون على وسائل التغذية الصناعية، فضلا عن انخفاض احتمال إصابة الأطفال الذين يحصلون على رضاعة طبيعية بداء السكري والبدانة فيما بعد، وذلك حسبما أوضحت طبيبة الأطفال البريطانية كلار ريلتون.

وأشارت ريلتون إلى أن بريطانيا من بين الدول الأسوأ في معدلات الرضاعة الطبيعية على مستوى العالم، وأن ثلث الأطفال في بريطانيا فقط يحصلون على رضاعة طبيعية لمدة ستة أشهر، وذلك رغم أن وزارة الصحة البريطانية توصي بالرضاعة الطبيعية طوال هذه المدة.

وأضافت الطبيبة أن هناك في بعض المناطق أجيالا كاملة من النساء التي "لم يرها أحد" وهي تُرضع أبناءها بشكل طبيعي. ولفتت ريلتون إلى أن الرضاعة الطبيعية لم تعد ضمن الثقافة الطبيعية  لبريطانيا.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها السلطات الصحية في بريطانيا الحوافز المالية، وكانت لجأت إليها من قبل لتشجيع الناس على الإقلاع عن التدخين، وكذلك لتخفيف أوزانهم الزائدة.

المصدر : وكالات