التوصيات الطبية الحالية تنصح الناس بالسير لمدة ثلاثين دقيقة يوميا (الألمانية)

أظهرت دراسة حديثة يوم الاثنين أن البريطاني يمشي مدة لا تتجاوز عشر دقائق في اليوم، ويستخدم سيارته في الكثير من الأحيان للذهاب إلى العمل. وأطلقت الدراسة على البريطانيين وصف "أمة مكاتب" وذلك لقلة النشاط الجسدي وطول مدة المكوث في المكاتب.

ووجدت الدراسة التي نشرتها صحيفة ديلي ميل، أن البريطانيين تحولوا إلى ما سمتها "أمة مكاتب" بعد أن اعترف واحد من كل خمسة منهم بأنه يبقى في مكتبه طوال اليوم، وستة من كل عشرة بأنهم يستخدمون سياراتهم للذهاب إلى العمل، رغم ادعاء 30% منهم أنهم يفضلون الذهاب إلى مكاتبهم سيرا على الأقدام.

وقالت إن البريطاني العادي يسير مدة عشر دقائق فقط في اليوم، وهو رقم أقل بكثير من التوصيات الطبية الحالية التي تنصح الناس بالسير لمدة ثلاثين دقيقة كل يوم.

واتخذ 31% من البريطانيين سوء الأحوال الجوية ذريعة لعدم ممارسة رياضة المشي، في حين حمّل 26% من البريطانيين ما أسموه "غياب الوقت" مسؤولية عدم إقدامهم على المشي، وعزا 12% من المشاركين عدم ممارستهم المشي إلى افتقارهم للياقة البدنية.

ولاحظت الدراسة أن مشكلة قلة المشي منتشرة بشكل حاد بين أوساط الشباب من الفئة العمرية ما بين 18 و24 عاما، الذين اعترف 25% منهم بأنهم يمشون خمس دقائق فقط كل يوم.

ووجدت الدراسة أيضا أن البريطانيات هن الأكثر ميلا للسير، ويمشين مدة 12 دقيقة في اليوم، بالمقارنة مع ثماني دقائق للرجال، لكنهن أكثر ميلا لاستخدام الطقس والإرهاق ذريعة لعدم المشي، في حين يتخذ الرجال البريطانيون مشاغل العمل وضيق الوقت ذريعة.

المصدر : يو بي آي