أدوية السعال تصيب الإنسان بالنعاس وتضعف من قدرته على الاستجابة أثناء القيادة (غيتي إيميجز)
حذر الخبير الألماني غيرهارد لاوب من أن تناول أنواع معينة من الأدوية يمكن أن يحد من القدرة على القيادة مثل أدوية السعال وبخاخات الزكام، مما قد يعرض السائق وركاب المركبة للخطر نتيجة زيادة مخاطر الحوادث.

وأوضح لاوب -وهو عضو الهيئة الفنية الألمانية لمراقبة الجودة بمدينة ميونيخ- أن أدوية السعال المحتوية على المادة الأفيونية المعروفة باسم "كودين" تصيب الإنسان بالنعاس وتضعف من قدرته على الاستجابة أثناء القيادة، مما قد يعرضه للخطر.

وأردف لاوب أن مادة الإفيدرين الموجودة في بخاخات علاج الزكام تتسبب أيضا في تعرض سائقي السيارات للخطر، لأنها تزيد من إفراز الأدرينالين الذي يعمل محفزا بالمخ، ومن ثم يمكن أن تؤدي إلى الإصابة باضطراب عام أو حدوث ردود فعل مبالغ فيها، لا سيما إذا ما تم تناولها بجرعات زائدة.

وأضاف الخبير أن الكثير من الأدوية التي يمكن شراؤها دون وصف الطبيب تتسبب أيضا في التأثير سلبا على القدرة على القيادة، لا سيما إذا ما تم تناول أكثر من دواء سويا.

ولتجنب كل هذه المخاطر أوصى لاوب سائقي السيارات بضرورة قراءة النشرة الدوائية الملحقة بعبوة الدواء على الدوام للاطلاع على الآثار الجانبية للمواد الفعالة المكون منها الدواء والمحتمل حدوثها عند تناوله، بالإضافة لاستشارة الطبيب دائما قبل شراء أو تناول أي علاج.

المصدر : الألمانية