البقاء في الفراش قد يسرع عملية فقدان الذاكرة (الأوروبية)

كشفت دراسة علمية حديثة أن كثرة النوم قد تضعف الذاكرة وتزيد خطر الإصابة بالخرف، وذلك بعد أن اختبر باحثون الوظيفة الدماغية لأشخاص تفاوتت فترات نومهم.

وأجرى الدراسة باحثون من المستشفى الجامعي في مدريد وجامعة كولومبيا بنيويورك، ونشرت في مجلة "ديلي ميل" البريطانية، ووجدوا أن البقاء في الفراش قد يسرع عملية فقدان الذاكرة ويزيد فرص الإصابة بالخرف.

وقام الباحثون بدراسة استمرت ثلاثة أعوام على 2700 شخص في العقدين السابع والثامن من العمر، وأجروا عليهم في بداية الدراسة اختبار الحالة العقلية المصغر، وهو اختبار مصمم لتقييم التغيرات في الوظيفة الدماغية.

وأشاروا إلى أن المشاركين، وخلال السنوات الثلاث اللاحقة للدراسة، أبقوا على سجلات مفصلة لأنماط نومهم، التي أظهرت أن 49% منهم كانوا ينامون بشكل طبيعي، أي بين 6 و8 ساعات في الليلة، في حين كان 40% منهم يكثرون من النوم وينامون أكثر من 9 ساعات في الليلة، و11% منهم ينامون لمدة 5 ساعات أو أقل.

وفي نهاية الدراسة أجرى الباحثون مجددا اختبار الحالة العقلية المصغر على المشاركين، فوجدوا أن المجموعات الثلاث أحرزوا علامات أقل من العلامات التي أحرزوها في السنوات الثلاث الماضية.

وأصدر الباحثون تقريرا قالوا فيه إن البحث يفترض وجود رابط بين مدة النوم والصحة المعرفية، غير أنه لفت إلى ضرورة إجراء دراسات إضافية لمعرفة ما إذا كانت مدة النوم سببا أو أثرا للتدهور المعرفي.

وكانت دراسة أميركية أعدها باحثون من الأكاديمية الأميركية لطب النوم وجدت أن النوم أكثر من 10 ساعات أو أقل من 6 ساعات يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والبدانة.

المصدر : يو بي آي