ينصح اختصاصي أمراض الرئة الألماني أندرياس هيلمان المسنين بعدم الاقتصار على تلقي التطعيم المضاد لمرض الإنفلونزا، بل أن يحرصوا أيضا على تلقي التطعيم المضاد لمرض الالتهاب الرئوي البكتيري، وذلك مع بداية فصل الخريف.

وأرجع هيلمان، وهو عضو الرابطة الألمانية لأطباء الجهاز التنفسي بمدينة هايدنهايم، أهمية ذلك إلى أن معظم حالات الالتهاب الرئوي لهذه الفئة العمرية تأتي نتيجة الإصابة بمرض الإنفلونزا.

وفي الإطار نفسه أوصت اللجنة الدائمة للتطعيمات التابعة لمعهد روبرت كوخ في برلين بضرورة تلقي التطعيم المضاد لبكتيريا المكورات الرئوية المسببة لمرض الالتهاب الرئوي لجميع الأشخاص الذين تخطت أعمارهم الستين عاما ولأصحاب الأمراض المزمنة، إذ ترتفع خطورة الإصابة بمرض الالتهاب البكتيري لدى هذه الفئة لتصل حد الوفاة.

ويتسبب بمرض الالتهاب الرئوي البكتيري نوع من الجراثيم يسمى بكتيريا المكورات الرئوية، التي تستوطن الجزء الأعلى من الجهاز التنفسي المسمى بالبلعوم الأنفي، وتنتقل من الشخص المصاب عن طريق الرذاذ الناتج عن العطس أو السعال، أو حتى عن طريق التحدث عن قرب مع شخص حامل لهذه البكتيريا.

ويعد المسنون أكثر عرضة لهذا المرض من الشباب، وذلك بسبب ضعف جهاز المناعة لديهم حتى وإن ظلوا محتفظين بلياقتهم البدنية.

المصدر : الألمانية