إن عادة مص الإصبع وخاصة الإبهام من العادات الشائعة عند الأطفال، وقد تبدأ هذه العادة عند البعض قبل الولادة، إذ تظهر صور الأمواج فوق الصوتية "الألترا ساوند" المأخوذة أثناء فحص عدد من النساء الحوامل ممارسة الجنين لعادة مص الإصبع وهو في رحم أمه. ولكن البعض الآخر من الأطفال يبدأ ممارسة هذه العادة بعد أشهر أو حتى بعد سنوات من الولادة.

وينتج عن ممارسة عادة مص الإصبع بروز الأسنان العلوية الأمامية وحدوث فراغات بينها, كما يتم دفع الأسنان الأمامية السفلية إلى الخلف, ويحدث تضيق في الفك العلوي بالإضافة إلى حدوث العضة المفتوحة، وهي عدم تطابق الأسنان الأمامية العلوية والسفلية معا بسبب اندفاع الأسنان إلى داخل عظم الفك بفعل القوة المسلطة عليها من الإصبع.

وتعتمد تأثيرات ونتائج ممارسة هذه العادة على طريقة وطول فترة ممارستها، فإذا كان الإصبع يضغط على الأسنان الأمامية العلوية بشكل عمودي فنتيجة ذلك هو حدوث العضة المفتوحة بشكل كبير، بينما إذا كان ضغط الإصبع بشكل أفقي فإن الأسنان العلوية الأمامية بالإضافة إلى المنطقة الأمامية من الفك العلوي ستندفع بشكل كبير إلى الأمام.

مص مكثف
وبالنسبة للفترة التي يمارس فيها الطفل هذه العادة، فإذا كان الطفل يمص إصبعه لفترة قصيرة في اليوم فليس هناك أي تأثير على الفك والأسنان أو ربما تتأثر الأسنان بشكل بسيط. أما إذا امتد الأمر لساعات طويلة وبصورة مكثفة بحيث يمكن سماع الأصوات الصادرة عن المص المكثف للإصبع من الغرفة المجاورة مثلا، فإن ذلك يؤثر وبشكل كبير على نمو الفك وكيفية ظهور الأسنان.

حتى الأطفال الكبار قد يمصون أصابعهم (غيتي إيميجز)
أما عن سبب مص الطفل لإصبعه فيرجع ذلك لعدة أسباب منها:
  • غنى الأصابع والفم بالأعصاب الحسية العالية الحساسية، مما يجعل الطفل عند وضع إصبعه داخل فمه يشعر بانسجام وارتخاء كبيرين بمجرد ملامسة أنسجة الإصبع لأنسجة الفم.
  • نقص الاهتمام والحنان الكافي المقدم إلى الطفل من قبل والديه مما يدفعه إلى مص إصبعه للتعويض عن هذا النقص، إذ يشعر بالراحة أثناء وضع إصبعه في فمه.
  • يشير البعض إلى أن عدم إرضاع الطفل بشكل كاف من والدته يدفعه إلى مص إصبعه.

أما العضة المفتوحة فهي مشكلة تصيب الإطباق، وتحدث عندما يكون هنالك فراغ بين الأسنان أثناء العض (الإطباق)، ولذلك فهي تسمى العضة المفتوحة، مع أن الأصل في العضة هو الإغلاق.

فالعضة المفتوحة إحدى أشكال سوء الإطباق في المستوى العمودي والتي قد تكون أمامية أو جانبية, وهي فقدان التماس ما بين الأسنان العلوية والسفلية عند إطباق الفكين. وتعتبر العضة المفتوحة الأمامية أكثر شيوعا من الجانبية.

وتقسم العضة المفتوحة الأمامية إلى ثلاثة أنواع:

  • عضة مفتوحة أمامية بسيطة: وهي على مستوى القواطع.
  • عضة مفتوحة أمامية معقدة: وهي تشمل الأسنان الأمامية حتى الضواحك.
  • عضة مفتوحة مركبة: وتمتد حتى الأرحية (الأضراس).           
    وقد تكون العضة المفتوحة سنية، أي إن الإشكال حاصل على الأسنان، أو هيكلية وفيها يكون الاضطراب على مستوى الفكين.

    ارتباط وثيق
    وترتبط العضة المفتوحة مع عادة مص الأصبع، كما تلعب عوامل أخرى دورا فيها مثل التنفس الفموي. وللوراثة دور أيضا في العضة المفتوحة.
العضة المفتوحة تتطلب علاجا مبكرا (الأوروبية)

مضار عادة مص الإصبع:
تشير كثير من الدراسات إلى أن مص الأصابع له آثار ضارة على الأسنان الدائمة خلال العام السابع, كما أن عمر الطفل ومدة المص وشدته وحالة الفم تؤثر في إمكانية حدوث مشكلات للأسنان، إذ قد تؤدي إلى:

  • نتوء الأسنان إلى الخارج. 
  • عدم إطباق الأسنان بشكل صحيح.
  • حدوث مشكلات في المضغ والتنفس. 
  • مشاكل في نمو عظام الفكين.

العلاج:

  • الاهتمام بالمعالجة الجسمية التي تزيل حالة عدم الاستقرار كاستئصال اللوزتين وإزالة الزوائد الأنفية والتغذية الجيدة.
  • إشباع حاجة الطفل للمحبة والعطف والرعاية وتعديل أسلوب معاملته في الأسرة لإزالة أسباب الغيرة.
  • عدم إغراء الطفل بالهدايا إن أقلع عن هذه العادة لأنه قد يستغلها للحصول على الهدايا دون الإقلاع الحقيقي عنها.
  • منع الطفل من هذه العادة، ويوجد جهاز خاص يضعه طبيب الأسنان يسمى "كاسر العادة" "habit breaker".
  • شغل يدي الطفل بألعاب مفيدة وملهية مثل التنسيق والرسم.

-------------------------------------
* أخصائي تقويم الأسنان والفكين

المصدر : الجزيرة