آلام العصب الخامس حادة وتشبه آلام الصدمة الكهربائية (دويتشه فيله)
تصيب آلام العصب الخامس الوجه وتشبه آلام الصدمة الكهربائية، وقد تظهر عدة مرات في اليوم لبضع ثوان مما يعيق المرء عن مزاولة نشاطاته الطبيعية. وتعد طريقة الكي الحراري من أحدث الطرق المتبعة في ألمانيا لعلاج هذه الآلام.

ويصف بعض المصابين الألم بقولهم إنهم يشعرون بألم شديد في الوجه عند لمسه، ثم ينتقل الألم إلى مناطق مختلفة في الوجه مما يؤدي إلى تشنج في مناطق الألم. وتحدث نوبات الألم بشكل مفاجئ وبدون إنذار، وتستمر للحظات أو أكثر، ويمكن أن تتكرر عدة مرات يوميا.

ويعزو تورستن -وهو أخصائي الأعصاب في المستشفى الجامعي بكولونيا- نوبات الألم التي تصيب المريض إلى إصابته بالتهاب العصب الثلاثي التوائم، أو ما يسمى بالعصب الخامس.
 

أسباب التهاب العصب الخامس
ما زالت غير معروفة تماما
(دويتشه فيله)

ويعرّف تورستن هذا العصب بأنه أحد أعصاب المخ الرئيسية والمسؤول عن التغذية الحسية للوجه والتغذية الحركية لبعض العضلات المسؤولة عن المضغ والنطق. وهو يتألف من ثلاثة فروع تغذي ثلاث مناطق هي: الجبهة ووسط الوجه ومنطقة الفك والأسنان، مما يعني أن إصابة هذه الفروع بالخلل يؤثر على الوجه بأكمله حسبما يؤكد تورستن، مشيرا إلى أن أسباب التهاب هذا العصب الثلاثي ما زالت غير معروفة تماما.

وفي ألمانيا يعد العلاج بالكي الحراري من أحدث الطرق المتبعة في علاج التهاب العصب الثلاثي التوائم. وتعتمد هذه الطريقة على استخدام تقنية أشعة "إكس" لإدخال الإبر في الجلد والوصول إلى مصدر الألم في العصب.
 
ويشرح تورستن أنه بهذه الطريقة يتم تدمير الخلايا العصبية التي تسبب الألم بالحرارة، مشيرا إلى أن أساس هذه الطريقة يعتمد على كي نواة العصب، ومؤكدا على آلية العلاج بقوله "نتلف ونكوي الهياكل التي توصل الآلام وتنتجها".

المصدر : دويتشه فيلله