سموم التدخين تنتقل من الحامل إلى الجنين (دريمز تايم-سيرجي سكريل)

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن التدخين أثناء فترة الحمل قد يزيد خطر إصابة الطفل لاحقا باضطراب المزاج الثنائي القطب، وهو أحد الاضطرابات النفسية التي تؤدي إلى تقلبات مزاجية حادة.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة كولومبيا الأميركية، وشملت 79 مصابا باضطراب المزاج الثنائي القطب و254 شخصا سليما ولدوا بين عامي 1959 و1966.

وظهر أن الأشخاص الذين كانت أمهاتهم تدخّن أثناء حملها بهم كانوا أكثر عرضة مرتين للإصابة باضطراب المزاج الذي يتسبب بتقلبات مزاجية حادة تظهر بشكل ملحوظ في سن المراهقة أو بدايات سن الرشد.

وكانت أبحاث سابقة أظهرت أن التدخين أثناء الحمل يساهم في عدد من المشكلات عند الأطفال، بينها انخفاض الوزن عند الولادة ومشاكل تتعلق بالانتباه.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة ألان براون إن النتائج الجديدة تؤكد على قيمة التثقيف الصحي العام حول العواقب المنهكة الممكنة للتدخين على الأطفال مع مرور الزمن، والتي يمكن تفاديها بشكل كبير.

المصدر : يو بي آي