المكملات الغذائية.. تكمل الصحة أو تنقصها؟
آخر تحديث: 2013/10/29 الساعة 14:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/29 الساعة 14:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/25 هـ

المكملات الغذائية.. تكمل الصحة أو تنقصها؟

استعمال المكملات الغذائية له ضوابط ومحاذير (الجزيرة)

د. أسامة أبو الرب

يمكن ملاحظة رواج ما يمكن تسميتها "بثقافة الحبة السحرية" التي يرى أصحابها أن الصحة والعافية يمكن الحصول عليها عبر تناول المكملات الغذائية التي تزودهم بكل ما يحتاجون إليه من فيتامينات ومعادن، فهي العلاج السحري والشفاء من كل داء، ولكن هذه الثقافة قد تودي بصاحبها إلى المهالك.

وتشمل المكملات الغذائية المستحضرات التي تحتوي الفيتامينات أو المعادن أو الألياف أو الأعشاب، والتي تباع في عدة أشكال كحبوب أو مسحوق أو مشروبات، وتصنف كغذاء لا كدواء، وبالتالي فهي لا تخضع لشروط تصنيع الأدوية الصارمة، كما لا تمر بالفحوصات والأبحاث التي تمر بها الأدوية والتي تستغرق عادة سنوات.

ويمكن تقسيم المكملات إلى ثلاث مجموعات رئيسية: مكملات الفيتامينات والمعادن، ومكملات الألياف، ومكملات المستحضرات العشبية.

مكملات الفيتامينات والمعادن
وتشمل المستحضرات التي تزود الجسم بالفيتامينات مثل مركبات الفيتامينات التي تضم مجموعة منها، والفيتامينات المفردة كفيتامين "ج" والبيتاكاروتين وحمض الفوليك، ومكملات المعادن مثل مكملات الكالسيوم والحديد.

وتلعب هذه المكملات دورا أساسيا ومهما في التعامل مع الظروف الصحية والوقاية من بعض الأمراض، فمثلا حمض الفوليك يصفه الطبيب للمرأة التي تريد الحمل لتقليل مخاطر تعرض وليدها لتشوهات الأنبوب العصبي، ومكملات الحديد تعطى لمرضى فقر الدم. أما مكملات الكالسيوم فقد تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بترقق العظام.

ومع ذلك فإن استعمال هذه المكملات دون إشراف الطبيب قد يقود إلى عواقب وخيمة، وخاصة مكملات فيتامين "أ" والحديد وفيتامين "د". ففي دراسة أجريت على البيتاكاروتين -وهو مركب يتحول إلى فيتامين "أ" في الجسم- أعطى الباحثون هذا المركب للمدخنين كمكمل غذائي بهدف تخفيض مخاطر إصابتهم بسرطان الرئة، وكانت المفاجأة أن ذلك أدى إلى نتائج عكسية وزاد من مخاطر تعرض هذه الفئة للسرطان.

المرأة الحامل تنصح بتناول مكملات حمض الفوليك لتقليل مخاطر إصابة وليدها بتشوهات الأنبوب العصبي (الجزيرة)

ويمكن تفسير هذه النقطة بالرجوع إلى الكيمياء الحيوية، فجميع الفيتامينات والمعادن لها تأثير كيميائي في الجسم يرتبط بتركيزها، ولذلك فقد تكون هذه المواد لها دور وقائي من المرض على تركيز معين، أما عند ارتفاعه فإن سلوكها الكيميائي يختلف تماما وتزيد مخاطر المرض.

ولذلك يجب مراعاة التالي قبل تناول مكملات الفيتامينات والمعادن:

  • يجب أن تؤخذ هذ المكملات لسد نقص معين في المادة، مثل أخذ الحديد لعلاج فقر الدم، وذلك وفقا لإرشادات الطبيب.
  • المكملات ليست علاجا للأمراض ولا بديلا للدواء، فمكملات فيتامين "ج" لا تعالج السرطان مثلا.
  • اقرأ دائما النشرة المرفقة بالمكمل.
  • استشر طبيبك وأخبره عن تناولك للمكمل.
  • لا تتجاوز أبدا الحد الموصى به من قبل الطبيب أو النشرة الطبية المرفقة بالمكمل.
  • هذه المكملات ليست وسيلة للوقاية من السرطان الذي يمكن الوقاية من بعض أنواعه عبر الحصول على الفيتامينات والمعادن من الخضراوات والفواكه والبقول والحبوب الكاملة، مما يزود الجسم أيضا بمواد كيميائية أخرى تساعد في الوقاية من السرطان.
  • عند تناولك للفيتامينات والمعادن من مصادرها الطبيعة فإن احتمال تجاوزك للجرعة القصوى أقل بكثير مما لو أخذتها عبر المكملات.

مكملات الألياف
وهي مواد تحتوي على ألياف غذائية على شكل حبوب أو مسحوق. وهذه المواد قد يصفها الطبيب لعلاج حالات الإمساك، ولكن يجب أخذها بناء على توصية الطبيب لأن تناولها بطريقة خاطئة أو فجأة قد يؤدي إلى زيادة الإمساك أو حدوث انسداد في الأمعاء.

الخضراوات أفضل من المكملات الغذائية
للحصول على الفيتامينات (الألمانية)

كما شاع في فترة معينة تناول هذ المكملات كوسيلة لتخفيض الوزن، إذ يقول متناولوها إنها تساعد على الشبع. وصحيح أن الألياف تتمدد في المعدة والقناة الهضمية وتأخذ حيزا أكبر مما قد يساعد على الشعور بالامتلاء، إلا أن تخفيض الوزن يتطلب تغيرات دائمة وتدريجية في السلوك الغذائي والعادات، لا التعامل مع الموضوع بعقلية العلاج المؤقت أو المرحلة الانتقالية التي ينهيها الشخص لينطلق بعدها إلى دورة جديدة من الأكل والالتهام.

ولذلك فإن مكملات الألياف الغذائية قد تكون علاجا لظرف صحي بناء على توصية الطبيب، ولكن الأفضل دائما الحصول عليها من مصادرها الطبيعية مثل الحبوب الكاملة والبقول والخضراوات والفواكه.

المستحضرات العشبية
وهي أعشاب يتم تحضيرها وتوضيبها وبيعها للمستهلك في عدة أشكال، ويطلق مروجوها العديد من الادعاءات مثل تخفيض الوزن وعلاج الإمساك وحتى الشفاء من السرطان. في المقابل فإن هذه المستحضرات ليست أدوية ولا تخضع لإجراءات ترخيص وبيع الدواء.

وتحذر المؤسسات الوطنية للصحة في الولايات المتحدة من مخاطر محتملة للمكملات العشبية، مشيرة إلى التالي:

إدارة الغذاء والدواء الأميركية تحذر من المكملات الغذائية التي تقدم ادعاءات غير منطقية، كشفاء الأمراض، أو علاج السكري أو السرطان وغيرها من المزاعم، فهذه الادعاءات جيدة للغاية أكثر من أن تكون حقيقية

  • كون المنتج "طبيعيا" لا يعني أنه مفيد للصحة أو حتى آمن، فالتبغ منتج طبيعي ينبت في الأرض ولكنه يقتل ويسبب السرطان.
  • المكملات العشبية قد تحتوي على عشرات المركبات غير المعروفة بالنسبة للباحثين ولا لجهات الرقابة، والتي قد تضر أو تسبب الحساسية للبعض.
  • هذه المكملات قد تكون ملوثة بالمبيدات الحشرية أو المعادن أو الفضلات والحشرات.
  • من المحتمل أن يكون مضافا إلى هذه المكملات أدوية أو مستحضرات غير قانونية، وذلك لإعطائها تأثيرات إضافية فعالة، وهذا الأمر ينطبق أيضا على كثير من المكملات التي تستعمل لأغراض التحفيز الرياضي.
  • بسبب عدم خضوعه للرقابة فإن المستحضر قد يحتوي على تركيز مختلف عما هو مكتوب عليه، إذ قد تأخذ كمية أقل أو أكثر بكثير من التي تظن أنك تتناولها.
  • قد تحتوي المكملات على أعشاب مختلفة كليا عما هو مكتوب عليها، إذ قد لا تحتوي أصلا على العشبة التي تظن أنك تتناولها.

أما إدارة الغذاء والدواء الأميركية فتحذر من المكملات الغذائية -باختلاف أنواعها- التي تقدم ادعاءات غير منطقية، مثل "تشفي من جميع الأمراض" و"المادة الفلانية تعالج مرض السكري مثلا"، فبعض الادعاءات جيدة للغاية أكثر من أن تكون حقيقية.

وبالنسبة للمكملات الغذائية فقد يكون السر في تسميتها، فهي مكملات، أي أن الشخص يجب أن لا يأخذها إلا إذا كان عنده نقص حقيقي مشخص من قبل الطبيب مثل الأنيميا، أو حاجة طبية للمكمل مثل المرأة الحامل أو التي تريد الحمل، أو غيرها من ظروف صحية يشخصها الطبيب، وعندها فقط يمكنها أن تحمي صحتنا. أما عند تناولها بعشوائية ودون استشارة الطبيب فإنها قد تُذهب الصحة وتنقص العمر.

المصدر : الجزيرة

التعليقات