أوضاع الأطفال السوريين تعرضهم لكثير من الأمراض (غيتي إيميجز)

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس إن هناك 22 طفلا على الأقل يشتبه في إصابتهم بشلل الأطفال في سوريا, حيث يبذل مسؤولو الصحة جهودا مضنية لمواجهة أول تفش للمرض الفيروسي خلال 14 عاما.

وذكر المتحدث باسم المنظمة أوليفر روزنباور أن معظم المصابين بالشلل الرخو الحاد -وهو عرض لأمراض من بينها شلل الأطفال ظهرت في محافظة دير الزور بشرق سوريا- هم أطفال تقل أعمارهم عن عامين.

وكانت المنظمة قد رصدت ما يشتبه في أنهما حالتا إصابة بشلل الأطفال في سوريا, وذلك في أول ظهور للمرض الفيروسي. وقال روزنباور إن الفحوص الأولية للحالتين المشتبه فيهما من 22 حالة جاءت إيجابية, وإن النتائج المعملية النهائية المقرر ظهورها الأسبوع القادم من معمل معتمد من منظمة الصحة العالمية في تونس يحتمل أن تؤكد وجود الفيروس.

وحذرت المنظمة -التي تتخذ من جنيف مقرا لها- من أن "سوريا في خطر شديد من شلل الأطفال وأمراض أخرى يمكن الوقاية منها باللقاحات بسبب الوضع الحالي".

شلل الأطفال يعد مرضا شديد العدوى ناجما عن فيروس يضرب الجهاز العصبي وقد يؤدي إلى شلل كامل في ساعات. وهو يدخل الجسم من الفم ويتكاثر في الأمعاء

فحوص جرثومية
وسجلت الحالة المحلية الأخيرة المؤكدة بفحوص جرثومية لشلل الأطفال في مارس/آذار 1995 في سوريا، وحالة أخرى مشابهة لاحقا في نوفمبر/تشرين الثاني 1999.

لكن تحليلا جينيا للحالة الأخيرة أكد ارتباطها بفيروس في الهند، مما أدى إلى اعتبارها وافدة، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويعد شلل الأطفال مرضا شديد العدوى ناجما عن فيروس يضرب الجهاز العصبي وقد يؤدي إلى شلل كامل في ساعات. وهو يدخل الجسم من الفم ويتكاثر في الأمعاء. ومن أول أعراضه الحمى والوهن والصداع والتقيؤ وتصلب الرقبة وأوجاع في الأطراف.

ولا يوجد علاج لشلل الأطفال، ولكن يمكن الوقاية منه من خلال التطعيم، وتطعيم الأطفال ضد شلل الأطفال بعدة جرعات في سنوات الطفولة الأولى يحمي الشخص غالبا من الإصابة بالمرض طيلة الحياة.

ويحصل شلل نهائي (في الساقين بشكل عام) في حالة من 200، ويموت 5% إلى 10% من المرضى المصابين بالشلل عند توقف عضلاتهم التنفسية عن العمل.

يشار إلى أن الأوضاع الراهنة في البلاد كانت سببا في تفشي العديد من الأمراض في أوساط الأطفال.

المصدر : رويترز