حذرت دراسة سويدية النساء من أن الطلاق وغيره من مسببات القلق، مثل وفاة الزوج أو فقدان الوظيفة، قد يزيد من خطر إصابتهن بالخرف، وهو أمر ينطبق حتى عند أخذ عوامل أخرى في عين الحسبان مثل وجود تاريخ عائلي من الأمراض العقلية.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة غوتنبورغ ونشرت في "الدورية البريطانية للطب" وأظهرت أن التعرض لضغوط نفسية في منتصف العمر يزيد خطر الإصابة بأي نوع من الخرف بنسبة 21%، والإصابة بألزهايمر بنسبة 15% على امتداد أربعة عقود.

وقال الباحثون إنهم لم يتمكنوا من تحديد الرابط المباشر بين مسببات القلق النفسية والخرف، ولكنهم رجحوا أن تعود إلى عوامل بيولوجية تتغير عند التعرض للضغوط.

وأوضحوا أنه يتعين إجراء المزيد من الدراسات لتأكيد هذه النتائج، ومعرفة ما إذا كان يجب التدخل من خلال إدارة القلق أو العلاج السلوكي بشكل أكبر لدى الأشخاص الذين تعرضوا لضغوط نفسية.

وشملت الدراسة تحليل معلومات حول ثمانمائة امراة سويدية تعرضن لضغوط دورية بالفترة بين عامي 1968 و2005. وعلى المدى السنوات الـ38، أصيبت 153 امرأة -أي حوالي 20%- بالخرف، بينما أصيبت 104 منهن بألزهايمر.

المصدر : يو بي آي