المشي يوصف بالسريع إذا ما بدا للمارة بالطريق أن المرء في عجلة من أمره (الألمانية)
أوصت مؤسسة القلب الألمانية بضرورة ممارسة رياضة المشي السريع لمدة عشرين دقيقة يوميا، وذلك للوقاية من أمراض القلب. فحثُّ الخطى نشاط للجسم وحماية للقلب من تصلب الشرايين.

وعللت المؤسسة، التي تتخذ من مدينة فرانكفورت مقرا، ذلك بأن قلة الحركة والنشاط البدني تجعل القلب عرضة لأمراض تصلب الشرايين التاجية التي تؤدي إلى النوبات القلبية.

وللاستفادة المثلى من رياضة المشي السريع، أكدت المؤسسة ضرورة ممارستها مرتين يوميا لمدة عشر دقائق، بحيث يصل معدل المشي الأسبوعي إلى حوالي 150 دقيقة. ويوصف المشي بالسريع إذا ما بدا للمارة في الطريق أن المرء في عجلة من أمره.

ولزيادة الفائدة، يفضل أن يصير هذا النوع من الرياضات جزءا من أنشطة الحياة اليومية، وخاصة إذا شعر الإنسان بمتعة في أدائها.

وبالنسبة للأشخاص قليلي الحركة، أوصت المؤسسة بممارسة المشي السريع في البداية لمدة عشر دقائق إلى ثلاثين دقيقة كحد أقصى ودون إجهاد الجسم، مع زيادة مدة الوحدات التدريبية وشدتها تدريجيا. 

وأوضحت مؤسسة القلب الألمانية أنه يمكن زيادة الأنشطة الحركية خلال الحياة اليومية من خلال بعض الأمور البسيطة مثل صعود الدرج بدلا من استخدام المصعد الكهربائي، وركوب الدراجة بدلا من السيارة.

المصدر : الألمانية