سيدة تجري فحصا للثدي (أسوشيتدبرس)
توصل فريق بحثي لبناني إلى وجود علاقة بين الاستعمال المفرط لأقراص منع الحمل وانخفاض مؤشر كتلة الجسم وكذلك بين الإكثار من تناول الدهون الحيوانية وارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث.

وخلص الفريق البحثي من المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية ببيروت إلى أن معاناة المرأة من السمنة وقلة ممارستها للأنشطة البدنية يزيد هذا الخطر لديها أيضا، لافتا إلى أن أكثر من نصف النساء المصابات بسرطان الثدي في لبنان أعمارهن أقل من 50 عاما. 

وقد حذر فريق البحث من أن الأورام التي تحدث الإصابة بها في مرحلة عمرية مبكرة تكون أكثر تعقيدا وتتطلب الخضوع للعديد من التقنيات العلاجية.

لذلك أوصى الباحثون النساء بضرورة الخضوع للفحص المبكر للثدي بدءا من سن الأربعين، مؤكدين أن الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي يزيد فرص العلاج ونجاحه.

المصدر : الألمانية