المعلبات والتسخين في المايكرويف والأواني البلاستيكية يزيد خطر الإجهاض بنسبة كبيرة (الألمانية)
نشرت صحيفة ديلي تلغراف تحذير باحثين أميركيين للنساء الحوامل بتجنب الأطعمة المعلبة والمسخنة في المايكرويف وعبوات الماء البلاستيكية التي تُترك في الشمس بعد أن كشفت دراسة لهم أن مواد كيميائية معينة يمكن أن تزيد خطر إسقاط الجنين بنسبة 80%. وقد صدرت نفس النصيحة للرجال الذين تحاول زوجاتهم الحمل حيث وجدت مركبات مشابهة في نفس المنتجات يمكن أن تضر بخصوبة الرجل.

والجدير بالذكر أن الدراسات السابقة التي أجريت على الحيوانات أشارت إلى أن مادة "بيسفينول أي" يمكن أن تهدد حياة الجنين لكن حتى الآن كانت الدراسات على البشر محدودة. لكن النتائج الجديدة من جامعة ستانفورد تشير إلى أن المستويات المرتفعة من الاحتكاك بالمواد الكيميائية الموجودة في كثير من الأوعية البلاستيكية يمكن أن تزيد بشكل كبير احتمال الإجهاض.

ونبه الباحثون النساء الحوامل بشكل خاص لتجنب طهي أو تسخين الطعام في أوعية بلاستيكية لأن تسرب المواد الكيميائية أسرع بكثير في درجات الحرارة الأعلى ولتجنب ترك عبوات المشروبات البلاستيكية تسخن في الشمس. ووجه الباحثون نفس النصيحة للرجال الذين تحاول زوجاتهم الحمل بعد أن كشفت دراسة منفصلة أن وجود مواد كيميائية مماثلة في نفس الأوعية البلاستيكية تقلل خصوبة الرجل بنسبة 20%.

وأكدت كبيرة الباحثين بالجامعة على أهمية هذا الأمر لأن الإجهاض حدث شائع جدا وتعرض الإنسان لمادة البيسفينول يكاد يكون في كل مكان. وأشارت إلى بعض الأمور البسيطة التي يمكن عملها بما أنه يستحيل تجنب الاحتكاك بالمكونات البلاستيكية كليا ومنها الابتعاد عن الطعام المعلب والطهي أو التسخين في البلاستيك وكذلك إيصالات ماكينة الدفع النقدي لأنها معالجة بمادة صمغية تحوى البيسفينول.

ويشار إلى أنه بين 15% و20% من حالات الحمل تنتهي بالإجهاض، بينما يزداد الخطر مع تقدم السن.

وأوردت الصحيفة دراسة ثانية قدمت في بوسطن كشفت أن مستويات عالية من مجموعة من المواد الكيميائية تسمى فثالات، التي تُنتج أيضا أثناء تصنيع البلاستيك وتوجد في كثير من منتجات العناية بالبشرة، قللت بدرجة كبيرة فرص الحمل.

المصدر : ديلي تلغراف