الحرقة تحدث عندما يندفع الحامض من المعدة إلى المريء (الألمانية)

الحرقة هي إحساس حارق يحس به الشخص في صدره خلف عظم الصدر أو القص عادة، وغالبا ما تزداد عند الانحناء أو الاستلقاء. ومع أنه في بعض الأحيان تكون الحرقة أمرا عارضا ومؤقتا ويمكن التعامل معه بتغييرات بسيطة في نمط الغذاء، فإن الحرقة المستمرة والمزمنة قد تكون مؤشرا على الإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي الذي قد يزيد احتمال الإصابة بسرطان المريء.

سبب الحرقة الهضمية
تحدث الحرقة عندما يندفع الحامض من المعدة إلى المريء، وهو الأنبوب الذي ينقل الغذاء الممضوغ من الفم والبلعوم إلى المعدة. وتوجد عضلة على بوابة المعدة تفصل محتوياتها عن المريء. وإذا أصيبت هذه العضلة بالضعف أو حدثت فيها مشكلة فإن هذا سيسمح لحامض المعدة بالدخول إلى المريء، وهذا يفسر سبب ازدياد الحرقة عند الاستلقاء والانحناء.

محفزات الحرقة
يؤدي تناول بعض أنواع الأطعمة عند بعض الناس إلى تحفيز الحرقة، ومن تلك الأطعمة الخمر والفلفل الأسود والقهوة والشوكلاتة والأغذية الدهنية والأطعمة المقلية كالوجبات السريعة، والكتشاب وصلصة الطماطم والخردل والبصل والنعناع والمشروبات الغازية والخل وعصير البرتقال.

المضاعفات
إذا كنت تشعر بالحرقة باستمرار وتؤثر على نشاطك اليومي فقد يكون ذلك مؤشرا على الإصابة بمرض الارتداد المعدي المريئي، وهو مرض يتميز بارتداد الحامض المعدي إلى المريء بشكل مستمر وفي حال عدم علاجه قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة منها تضيق المريء وقرحته وسرطان المريء.

الأطعمة المقلية قد تؤدي لحرقة المعدة (الألمانية)

الارتداد المعدي المريئي
هو مرض هضمي مزمن يحدث عندما يرتد الحامض المعدي من المعدة إلى المريء، مما يؤدي إلى تخريش بطانة المريء ثم التهابها وحدوث نزيف فيها وصعوبات في التنفس لدى الشخص.

أعراض الارتداد المعدي المريئي:

  • الإحساس بحرقة.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة في البلع.
  • سعال جاف.
  • القلس، وهو رجوع محتويات المعدة إلى الفم.
  • ألم في الحلق.

عوامل خطورة الإصابة بالارتداد المعدي المريئي:

  • فتق الحجاب الحاجز، مما يؤدي إلى دخول جزء من المعدة إلى داخل تجويف الصدر عبر منطقة الفتق في الحجاب الحاجز.
  • الحمل.
  • جفاف الفم.
  • التدخين.
  • الأزمة التنفسية.
  • تأخير الذهاب لقضاء الحاجة والتبرز.
الارتداد المعدي المريئي قد يؤدي لحدوث تغييرات "قبل سرطانية" في بطانة المريء (الجزيرة)

مضاعفات الارتداد المعدي المريئي

  • تضيق المريء، إذ يؤدي التخريش المستمر إلى تكون ندوب في المريء مما يقود لتضيقه وحدوث صعوبة في البلع.
  • قرحة المريء التي قد تنزف وتكون مؤلمة.
  • تغييرات "قبل سرطانية" في بطانة المريء، وتسمى هذه الحالة بـ"مريء باريت"، ويتغير فيها لون وتركيب الأنسجة المبطنة للجزء السفلي من المريء، وترتبط بازدياد مخاطر الإصابة بسرطان المريء.   

الوقاية من الحرقة الهضمية والارتداد المعدي المريئي:

  • حافظ على وزن صحي.
  • لا ترتدِ ملابس ضيقة، إذ تؤدي لوضع ضغط على البطن وبوابة المعدة.
  • ابتعد عن الأغذية التي تحفز الحرقة.
  • لا تشرب الخمر وأقلع عن التدخين.
  • تناول وجبات صغيرة.
  • لا تستلقِ بعد الأكل.
  • إذا كنت تعاني من الحرقة بشكل مستمر فراجع الطبيب فورا ولا تكتفِ بتغيير نمط الحياة فقط، إذ قد تكون مؤشرا على مرض الارتداد المعدي المريئي.
  • دائما استشر الطبيب ولا تهمل الحرقة الهضمية.

المصدر : الجزيرة