مستشفى حمد العام (الجزيرة)

كشفت إحصائية لمستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية أن عدد مرضى القلب الذين راجعوا المستشفى وصل إلى حوالي عشرة آلاف و500 مريض خلال العام الماضي، مما يشير إلى تزايد في عدد مرضى النوبات القلبية وحالات القصور في وظائف القلب.

وقال بيان صحفي للمؤسسة بمناسبة اليوم العالمي للقلب إن هذه الأرقام تسلط الكثير من الضوء على النمط الحياتي والعادات الغذائية السائدة في المجتمع.

ونقل البيان عن الدكتور عبد الرزاق جيهاني -رئيس قسم أمراض القلب في مستشفى القلب- قوله إن هناك تزايدا ملحوظا في عدد المرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى إثر تعرضهم لنوبات قلبية وحالات قصور في الوظائف القلبية على مدى العامين الماضيين.

وأوضح أن عدد المرضى الذين تتم معاينتهم في المستشفى بلغ حوالي أربعة آلاف مريض سنويا، ولا يشمل هذا العدد المرضى الذين يراجعون العيادات الخارجية أو يراجعون المستشفى لإجراء الفحوص بشكل متكرر، وهو أمر "مثير للقلق".

وتركزت فعاليات اليوم العالمي للقلب -الذي يصوافق الأحد الأخير من شهر سبتمبر/أيلول- هذا العام على وقاية النساء والأطفال من الأمراض القلبية الوعائية من خلال نشر الوعي في المجتمع بشأن الأنماط الحياتية الصحية الواجب اتباعها للوقاية من هذه الأمراض.

الأمراض القلبية الوعائية تعتبر أكثر الأمراض فتكا على مستوى العالم (دويتشه فيلله)
المسببات
وتشير الأوساط الطبية إلى أن قلة ممارسة النشاطات البدنية بانتظام، والعادات الغذائية غير الصحية، بالإضافة إلى التدخين من أهم مسببات أمراض القلب.

وأكد الدكتور جيهاني أن مستشفى القلب يركز حاليا على فئات من المرضى، مثل الأطفال والنساء الحوامل، والنساء بشكل عام، وذلك في ضوء المعطيات التي توصل لها الأطباء والتي تشير إلى أن هذه الفئات لم تحظ بالاهتمام اللازم في الماضي على فرض أنها ليست عرضة للإصابة بالأمراض القلبية الوعائية بالقدر الذي يكون في الرجال.

ويضيف الطبيب أنه على العكس من المفاهيم السائدة فقد ثبت أن مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية لدى النساء تعتبر مرتفعة علاوة عن أن مضاعفات هذه الأمراض لديهن تكون أكثر تعقيدا وأشد خطورة مقارنة بالرجال.

وأفاد بأن إحصاءات مستشفى القلب تشير إلى أن 30% من مجموع مرضى القلب الذين تم إجراء التصوير التشخيصي الإشعاعي لفحص حالة الشرايين والأوعية الدموية لديهم في المستشفى هم من النساء.

ولفت إلى أن الدراسات أثبتت أن النساء اللاتي يعانين من مرض السكري هن أكثر عرضة للأمراض القلبية والوعائية مقارنة بالرجال المصابين بالسكري، مما يؤكد أهمية تسليط الضوء على النساء خلال حملة اليوم العالمي لأمراض القلب لهذا العام. 

الفحص الدوري عند الطبيب أمر ضروري (الألمانية)
رقم قياسي
وتفيد مصادر الاتحاد العالمي لأمراض القلب بأن الأمراض القلبية الوعائية تعد أكثر الأمراض فتكا على مستوى العالم، إذ سجل معدل الوفيات الناجمة عن هذه الأمراض رقما قياسيا سنويا بلغ 17.5 مليون حالة.

وللحد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية يقوم الاتحاد العالمي لأمراض القلب بحثّ الناس وتشجيعهم على إحداث تغييرات طفيفة على الأنماط الحياتية التي يتبعونها مثل ممارسة النشاطات الرياضية والبدنية، واتباع الحمية الغذائية الصحية التي تشتمل على الفواكه والخضراوات الطازجة، والامتناع عن التدخين، وزيارة مراكز الرعاية الصحية لإجراء فحوصات ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، بالإضافة إلى التعرف على قراءات معامل الوزن بالنسبة لطول الجسم وذلك نظرا لأهمية هذه المعلومات في الحفاظ على نمط حياة صحي بعيدا عن أمراض القلب.

المصدر : القطرية