المياه المعبأة ليست آمنة تماما (الجزيرة)
أشارت دراسة جديدة إلى أن المياه المعبأة في زجاجات تكلفتها أكبر بكثير من تلك التي تأتي من الصنبور، وأنها ليست أصح لشاربيها.

فقد وجد الباحثون من جامعة غلاسكو الأسكتلندية أن المياه المعبأة تخضع لاختبارات السلامة الدقيقة بمقدار أقل بكثير من ماء الصنبور، وأنها أكثر احتمالا لأن تكون ملوثة أو تصير مصدرا للعدوى.

وأفادت الدراسة بأنه بينما يجب أن يخضع ماء الصنبور للفحص اليومي بموجب نظام تفتيش صارم، يُطلب في المقابل من مصانع المياه المعبأة إجراء فحص شهري فقط في المنشأ.

كما أن ماء الصنبور يحتوي على كميات ضئيلة من الكلور الذي يمنع انتشار أي شيء ضار مثل العدوى البكتيرية. لكن بمجرد تعبئتها وإحكام غلقها، قد تظل المياه المعبأة في زجاجات في حالة التخزين لعدة شهور قبل بيعها، كما أنها لا تحتوي على إضافات مطهرة مثل الكلور.

وبعد فتح زجاجة الماء ليس هناك سبيل لأن تظل معقمة، ومن ثم يجب أن تُشرب خلال أيام.

وقال البروفيسور بول ينغر من جامعة غلاسكو إن "الماء القادم من الصنابير البريطانية هو الأكثر تدقيقا في العالم، والناس يعتقدون بأنه يجب أن يكون هناك خطب ما في ماء الصنبور لأنه رخيص جدا ومتوفر. لكن من وجهة نظر السلامة والسعر، ماء الصنبور هو الأفضل لكم، وإذا فتحت الزجاجة بدون قصد أو إن عبث بها شخص ما فإنها حينئذ يمكن أن تتلوث بسهولة".

يُقدر ما ينفقه البريطانيون على المياه المعبأة بنحو 2.44 مليار دولار سنويا. ويقول الخبراء إن الشخص الواحد يشرب 33 لترا من المياه المعبأة سنويا، سواء كانت مياها معدنية عادية أو فوارة أو ماء صنبور مصفى

وأضاف ينغر "هناك بالتأكيد فرصة أكبر لاحتمال اكتشاف شيء ضار في المياه المعبأة من ماء الصنبور، ويفضل أن تشرب في يوم فتحها لأنها يمكن أن تلتقط البكتيريا بسهولة من يد شخص ما أو وجهه".

ويُقدر ما ينفقه البريطانيون على المياه المعبأة بنحو 2.44 مليار دولار سنويا. ويقول الخبراء إن الشخص الواحد يشرب 33 لترا من المياه المعبأة سنويا، سواء كانت مياها معدنية عادية أو فوارة أو ماء صنبور مصفى.

ووجد باحثون في التسويق أن نحو ربع الشعب البريطاني الذين يشربون المياه المعبأة في البيت، يفعلون ذلك لاعتقادهم بأنها أفضل لهم من ماء الصنبور.

يشار إلى أنه من بين أكثر من أربعة ملايين عينة ماء صنبور العام الماضي، اجتازت نسبة 99.96% منها المعايير الصارمة.

ومن جانبهم قال منتجو المياه المعبأة إن كل المياه المتاحة في بريطانيا مقننة بدرجة كبيرة ومن نوعية جيدة عموما. ومعظم شركات المياه المعبأة تختبر منتجاتها على أساس يومي.

يذكر أن المياه المعدنية الطبيعية يجب أن تأتي من نبع تحت الأرض معترف به رسميا، وتُعبأ في المنشأ ولا يمكن معالجتها أو تنقيتها.

كما يجب أن يُعبأ ماء الينبوع في زجاجات في المنشأ، لكن يمكن معالجته أو تنقيته. أما ماء الصنبور الذي مصدره الأنهار والثقوب الأرضية والينابيع، فإنه يُعالج ويوزع أو يحفظ في صهاريج تخزين.

المصدر : ديلي تلغراف