تدخين المراهقات يؤثر على الفقرات القطنية أسفل العمود الفقري (الأوروبية)
حذّرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، الفتيات من التدخين في مرحلة المراهقة، حيث يتسبب ذلك في تراجع كثافة العظام لديهن في هذه المرحلة الحرجة، التي يتم خلالها نمو العظام، مما يؤدي إلى ارتفاع خطر إصابتهن بهشاشة العظام بعد ذلك.   

وستند الرابطة الألمانية، التي تتخذ من مدينة فايمر مقراً لها، في ذلك إلى نتائج دراسة أميركية حديثة تم إجراؤها بجامعة سينسيناتي. وقد توصلت إلى أن تدخين الفتيات في مرحلة المراهقة يؤثر بالسلب على كثافة عظامهن، لاسيما في الفقرات القطنية الموجودة في أسفل العمود الفقري وكذلك في الورك، وهي المناطق التي يرتفع بها خطر الإصابة بالكسور لدى النساء المصابات بهشاشة العظام في مرحلة عمرية متقدمة.

وخلال إجراء هذه الدراسة، قام الباحثون بمراقبة تأثير التدخين على بناء العظام لدى 262 فتاة تتراوح أعمارهن بين 11 و13 و15 و17 عاماً على مدار ثلاثة أعوام، حيث تم قياس كتلة العظام الكلية وكثافة العظام لديهن مرة كل عام.

وقد تم الاستعلام من هؤلاء الفتيات خلال كل فحص خضعن له عن معدل تدخينهن للسجائر، وتبيّن انخفاض كثافة العظام بمنطقة الفقرات القطنية وكذلك عظام الورك لدى الفتيات، اللائي كان يُدخن بشراهة في مرحلة المراهقة مما يجعلهن أكثر عُرضة للإصابة بهشاشة العظام والكسور في المستقبل.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية