نتائج الدراسة لم تثبت علاقة بين جرعات الفوليك وزيادة مخاطر السرطان (الفرنسية-أرشيف)
أكد باحثون أن تناول جرعات إضافية من حمض الفوليك لا يعمل على زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان.

وأوضحت دراسة تحليلية لنتائج 13 تجربة مستقلة شملت تقديم جرعات يومية من حمض الفوليك لخمسين ألف شخص مدة خمس سنوات، أنه من غير المتوقع أن تزيد الجرعات الإضافية من حمض الفوليك مخاطر الإصابة بالسرطان.

وتقوم الولايات المتحدة الأميركية وكندا بتزويد الدقيق بالفوليك لتلافي مخاطر نقصه لدى المرأة الحامل، التي قد تؤدي إلى تشوهات لدى الجنين. غير أن دولا أوروبية لا تعتمد ذلك بسبب مخاوف من وجود مخاطر الإصابة بالسرطان بسبب دور الحمض في نمو الخلايا.

وبحسب الدراسة التي نشرت في دورية "لانست"، فإن القائمين على تنفيذ التجارب قاموا بتزويد  المشاركين بجرعات تكميلية تراوحت بين 0.5 و5 ميليغرامات من حمض الفوليك يوميا ما عدا دراسة واحدة قدمت 40 ميليغراما، ولم يثبت أن لذلك تأثيرا على زيادة المخاطر السرطانية، وهو ما طمأن بشأن الإضافات التي تلجأ إليها الولايات المتحدة وكندا على الدقيق والتي لا تتجاوز 0.5 ميليغرام يوميا.

غير أن الدكتور جون بارون الذي شارك في البحث رأى أن الدراسة قصيرة المدى، ولا يمكن الجزم بنتائجها، ولا بعلاقة حمض الفوليك سلبا أو إيجابا مع السرطان، باعتبار أن الخلايا السرطانية تستغرق ما بين 10 و15 سنة في النمو.

وبناء على ذلك دعا الباحث في مجال التغذية جوشوا ميلر إلى تجنب تناول الجرعات المكملة من حمض الفوليك، والاكتفاء بتناول الأغذية التي تحوي كميات كافية منه، مثل حبوب الإفطار والخبز والباستا.

وأشار الباحثون المشاركون في الدراسة إلى أن هذه الدراسة يجب ألا تكون الأخيرة في هذا المجال.

المصدر : رويترز