أكثر من 28 ألف إصابة بفيروس الإنفلونزا سجلت بالولايات المتحدة لفرنسية)

فرض حاكم ولاية نيويورك الأميركية حالة طوارئ صحية بسبب انتشار فيروس الإنفلونزا الذي أصاب أكثر من 19 ألف شخص، واعتبره الأسوأ الذي تشهده الولاية منذ 2009.

وفي محاولة للحد من انتشار فيروس قد يكون قاتلا، اعتبر الحاكم أندرو كومو أن من المهم جدا خلال الأيام الثلاثين المقبلة تعليق الإجراءات التي تسمح للصيادلة في نيويورك فقط بتلقيح الأشخاص الذين هم فوق سن 18 ضد مرض الإنفلونزا.

وقال كومو -في بيان شرح فيه سبب فرضه حالة الطوارئ الصحية في ولايته- "إننا نواجه أسوأ وباء للإنفلونزا منذ عام 2009"، وأضاف أن الفيروس ناشط في كل أرجاء نيويورك مع تسجيل إصابات في مناطق الولاية الـ57 ودوائر المدينة الخمس.

ودعا السكان غير الملقحين إلى القيام بذلك "فورا" مشددا على أن الأوان لم يفت.

كما دعا أندرو كومو كذلك الأشخاص الذين هم على تواصل منتظم مع الأطفال إلى الحصول على لقاح لأن الاطفال دون سن الثانية معرضون كثيرا للإصابة، والمخاطر عالية أيضا بالنسبة للأشخاص الذين هم فوق سن الخمسين، وكذلك النساء الحوامل والمرضى الذين يعانون من مرض مزمن أو نقص في المناعة.

وارتفعت حالات الإصابة بالإنفلونزا في ولاية نيويورك من 4404 حالات خلال شتاء 2011-2012 إلى 19128 حالة خلال موسم الشتاء الراهن.

وسجل ما لا يقل عن 28 ألف إصابة بالأنفلونزا في الولايات المتحدة خلال الشتاء، وتوفي 20 طفلا جراء هذا الفيروس، على ما ذكرت المراكز الفدرالية لمراقبة الأمراض والإشراف عليها (سي دي سي).

إلا أن عدد الحالات قد يكون أعلى من ذلك بكثير لأن العديد من المرضى لا يستشيرون أطباء.

المصدر : الفرنسية