أظهرت دراسة أسترالية أن عدد النساء الحوامل اللاتي أصبن بمرض السرطان ارتفع على مدى العقدين الماضيين، مرجعة ذلك إلى تقدم أعمار النساء لدى الحمل وزيادة تعاملهن مع الخدمات الصحية مما يساعد على كشف المرض.
 
وقال الباحثون الذين نشرت نتائجهم في دورية طب التوليد وأمراض النساء "بيجيهاوجي" إنه في 2007 سجلت 192 حالة إصابة بالسرطان من بين مائة ألف امرأة حامل أو وضعت حديثا وذلك مقارنة مع 112 حالة من بين مائة ألف امرأة عام 1994.

وكتبت كريستين روبرتس الباحثة في طب التوليد بجامعة سيدني التي شاركت في الدراسة أن السرطانات المصاحبة للحمل زادت وأن هذه الزيادة ترجع في جانب منها إلى تقدم أعمار الأمهات.

وأضافت أن الحمل يزيد من تعامل النساء مع الخدمات الصحية، ومن احتمال اكتشاف المرض، لكن ربما يؤثر أيضا على نمو الورم.

وجمع الباحثون معلومات من ثلاث قواعد بيانات كبيرة للمواليد وحالات الإصابة بالسرطان والدخول إلى المستشفى في ولاية "نيو ساوث ويلز" في أستراليا.

وتضمن ذلك بيانات عن نحو 780 ألف امرأة أنجبن أكثر من 1.3 مليون طفل في فترة ما بين 1994 و2008،  وخلال الفترة نفسها كانت هناك نحو 1800 حالة إصابة جديدة بالسرطان بين النساء الحوامل والنساء اللاتي أنجبن أثناء العام السابق.

وقال الباحثون إن اكتشاف الإصابة بالسرطان زادت معدلاته خلال السنوات الأخيرة، كما ارتفع متوسط أعمار النساء عند الحمل، ففي عام 1994 تجاوزت أعمار 15% من النساء الحوامل 35 عاما مقارنة مع نحو 24% عام 2007.

وقد تبين أن خطر الإصابة بالسرطان يزيد مع التقدم في العمر، وأن النساء اللاتي تجاوزن 35 عاما كن أكثر تعرضا بثلاثة أضعاف للإصابة من النساء اللاتي كانت أعمارهن تقل عن 30 عاما في 2007.

المصدر : رويترز