صدّقت منظمة الغذاء والدواء الأميركية على عقار جديد لعلاج سرطان البروستات المتقدم، الذي لا يستجيب للعلاجات البديلة.

ونقل موقع "هيلث دي" الأميركي عن ريتشارد بازدور مدير مركز البحث والتقويم في مكتب المنتجات التابع لعلم أمراض الدم وطب السرطان، أن عقار إكستاندي (أو إنزالوتاميد) هو العلاج الأخير لهذا النوع من السرطان، وقد برهن على قدرته في إطالة عمر المريض.
 
وقال بازدور إن المصابين بسرطان البروستات المتقدم بحاجة ماسة لخيارات علاجية بديلة.

وحسب منظمة الغذاء والأدوية يؤثر عقار إكستاندي في إنتاج هرمون التستستيرون الذكوري المسؤول عن تحفيز نمو أورام البروستات، وهو مفيد للرجال الذين يعانون انتكاسا أو انتشارا للمرض، بعد فشل العلاج الهرموني والعلاج الكيميائي.
 
ودرست المنظمة عينة من 1200 مريض، فاستنتجت أن من تناولوا عقار إكستاندي عاشوا لـ18.4 شهرا، بينما عاش من تناولوا دواء مموها مدة 13.6 شهرا فقط.
 
وتحدثت المنظمة عن أعراض جانبية للدواء عانى منها المشاركون في العينة، شملت آلام الظهر والإرهاق والتعب والإسهال وآلام المفاصل والرأس وارتفاع ضغط الدم.
 
وتوقّع المعهد الوطني الأميركي لأبحاث السرطان أن يُشخَّص سرطان المثانة لدى 242 ألف أميركي، يموت 28 ألفا منهم بهذا المرض.

المصدر : يو بي آي