الأكاديمية الأميركية أكدت على الفوائد الصحية لختان الذكور حديثي الولادة (الجزيرة)
أصدرت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال خطوطا إرشادية جديدة تقول إن الفوائد الصحية لختان الأطفال الذكور يفوق مخاطر هذه الجراحة ولكنها لم تصل إلى حد إصدار توصية شاملة بإجراء الختان لكل الأطفال قائلة إن الوالدين لا بد وأن يكون لهما الرأي النهائي.

ودفع لهذا التغيير أدلة علمية تشير إلى أن الختان يمكن أن يحد من خطر الإصابة بأمراض مجرى البول لدى الأطفال ويحد من خطر الإصابة بسرطان القضيب والأمراض التي تنقل من خلال الاتصال الجنسي ومن بينها فيروس (إتش آي في) وفيروس الورم الحليمي (إتش بي في) الذي يسبب سرطان عنق الرحم وأنواع أخرى من السرطان.

وعلى الرغم من أن البيان الذي أصدرته الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال عام 1999 كان حياديا إلى حد ما، فإن البيان الجديد الذي نشر اليوم الاثنين في دورية طب الأطفال يؤيد الختان قائلا إن الفوائد الصحية لختان الذكور حديثي الولادة "يبرر القيام بهذا الإجراء بالنسبة للعائلات التي تختاره". 

وقال الدكتور أندرو فريدمان، وهو أخصائي مسالك بولية للأطفال في مركز سيدار سسيناي الطبي في لوس أنجلوس والذي ترأس قوة عمل الختان في الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال "نحن لا نقول إنه يتعين عليكم فعل ذلك، إننا نقول إنه إذا كانت عائلة ترى أنه من مصلحة الطفل فإن الفوائد كافية لمساعدتهم على فعل ذلك".

وبناء على مراجعة لأكثر من ألف مقال علمي قالت قوة العمل إن ختان الذكور لا يؤثر سلبيا على الوظائف الجنسية للقضيب أو حساسيته أو الإشباع الجنسي.

وذكرت الأكاديمية أنه يجب إعطاء الآباء معلومات غير متحيزة عن هذا الإجراء، ولكن المجموعة قالت إنه من الضروري أن يكون من يقوم بالختان مدربا بما يكفي وأن يستخدم تقنيات تعقيم ويوفر وسائل فعالة لمنع الإحساس بالألم.

المصدر : رويترز