الهدف من الدراسة الجديدة تعويد الأطفال على تناول الفول السوداني دون مخاطر (الأوروبية)

من يعاني حساسية من الفول السوداني عليه أن يكون حذرا. فحتى تناول كمية صغيرة جدا منه قد يسبب التقيؤ وضيقا في التنفس. مستشفى الشاريته في برلين ابتكر علاجا جديدا يقوم على التعوّد البطيء جدا قد يساعد المصابين بهذا النوع من الحساسية.

الفول السوداني محرم على لوكاس ميشيل، البالغ 15 عاما، منذ نعومة أظفاره، فقد كان يشعر منذ طفولته برغبة في التقيؤ عند تناوله هذا الفول ولو بكميات قليلة جدا.

وكانت أسباب معاناة لوكاس غير معروفة له ولذويه لفترة طويلة. ويتحدث لوكاس اليوم عن كشف حالته قائلا "اتضح الأمر قبل سنتين بشكل جلي ومفاجئ".

لوكاس يعاني حساسية من الفول السوداني. فحتى أقل الكميات منه في الكعك أو الشوكولاتة أو أي أطعمة أخرى يمكن أن تسبب له أعراض الحساسية. 

بعد ذلك أصبح الحذر المستمر من تناول الفول السوداني أمرا ضروريا للغاية. وفي هذا السياق يقول لوكاس: "توجب عليّ أن أكون حذرا حتى عند بائع المثلجات". والسبب هو ربما تكون بقايا من مثلجات مطعمة بالفول السوداني عالقة بملعقة البائع. وحتى هذه تسبب ردة فعل عنيفة لدى الصبي اليافع.                  

التعوَد بدلا من الامتناع التام
لا يوجد علاج لحساسية الفول السوداني حتى اليوم، لكن ورغم ذلك يمكن للوكاس أن يأمل في تراجع الأعراض لديه.

لوكاس يشارك في دراسة يجريها مستشفى الشاريته بهذا الخصوص منذ عام ونصف العام، حيث يسعى الباحثون والأطباء إلى تطوير علاج للحساسية من الفول السوداني. وهدف العلاج هو التعود على الحالة بدلا من الامتناع التام. ويتضمن العلاج المرتقب طريقة خاصة لتناول كميات قليلة جدا من الفول عن طريق الفم وبالطرق الطبية تحت رقابة المختصين.

وتوضح الباحثة الطبية كيرستن باير طريقة العلاج بالقول "بعلاج المناعة بتناول كميات قليلة من الفول عن طريق الفم نسعى إلى رفع قدرة التحمل إلى أعلى ما يمكن قبل أن تظهر أعراض الحساسية".

نجاح الدراسة الرائدة
يشارك حوالي ستين طفلا في الدراسة الجارية حاليا. في البداية يتناول الأطفال حوالي ميلغرامين من الفول السوداني يوميا ممزوجة بالحلوى من نوع بودينغ بالشوكولاتة. ولضمان نجاح الدراسة يتناول عدد من الأطفال نفس الطعام دون الفول السوداني. ويتم رفع الكمية لدى الأطفال الآخرين كل 14 يوما إلى أن تصل كميته إلى حوالي 500 ملغ، أي ما يعادل حبة فول سوداني كاملة.

وكانت هناك دراسة واعدة من هذا النوع وبمشاركة 22 طفلا، كان الهدف منها تعويد الأطفال على تناول الفول السوداني دون مخاطر. والنتيجة كانت مبهرة. فمن جملة الأطفال الـ22 نجح 14 في أكل حبة فول سوداني كاملة دون ردود فعل"، كما تقول طبية الأطفال كاترينا بلومشن.

هدف العلاج هو التعود على الحالة بدلا من الامتناع التام. ويتضمن العلاج المرتقب طريقة خاصة لتناول كميات قليلة جدا من الفول عن طريق الفم وبالطرق الطبية تحت رقابة المختصين

هذه النتيجة تعد فريدة من نوعها في مجال أبحاث مكافحة حساسية الفول السوداني حتى الآن. لكن الباحثين لا يعلمون حتى الآن ما إذا كان هذا العلاج ناجعا أيضا بالنسبة للحساسية من مواد غذائية أخرى؟

ترويض نظام المناعة
نظام المناعة في حالة تأهب ويتضح من طريقة العلاج أن نظام المناعة في الجسم يبدأ بالتعود على زيادة كمية الفول السوداني المتناول. ويبدو أن الخلايا المعروفة بخلايا تي وخلايا أخرى تلعب دورا في نجاح العلاج.

وتتكون هذه الخلايا من مجموعة كريات الدم البيض المعنية بحماية الجسد من أي طارئ. وتقوم هذه الخلايا بفرز مادة زلالية تقاوم مسببات المرض.

وعندما يتناول المصابون بحساسية الفول السوداني كمية قليلة منه، يتم تفعيل نظام المناعة وبشكل مضطرب. ولا يعلم الباحثون سبب الاضطراب إلى الآن، بيد أن العلاج الجديد أظهر أن نظام المناعة في الجسد بدأ يهدأ تدريجيا.

في هذا السياق تقول الطبيبة كاترينا بلومشن "لاحظنا في دراستنا الريادية أن الزيادة التدريجية لكمية الفول المتناول من قبل الأطفال ساهمت في دفع خلايا تي للخلود للنوم".

كما لاحظ الباحثون أن كمية المادة الزلالية التي تسبب الاضطراب في نظام المناعة قد تراجعت هي الأخرى. لكن الباحثين لا يزالون يعملون من أجل كشف المزيد من المعلومات عن هذا الموضوع.

وتسعى الدراسة الجديدة الجارية في مستشفى الشاريته لتوضيح الكثير من الجوانب الغامضة في هذا الموضوع. لكن الواضح لحد الآن هو أن هذه الدراسة ستؤكد وقبل نهايتها ما توصلت إليه. ويبدو أنها ستؤكد على مبدأ التعوّد أيضا بدلا من الامتناع.

وإذا صح ذلك، فإنه نبأ سار لكل الذين يعانون حساسية من الفول السوداني الذين يبدو عددهم غير قليل. إذ هناك طفل واحد بين كل مائتي طفل يعاني حساسية من الفول السوداني ما يستوجب علاجا إكلينيكيا".

وهكذا انتهت الدراسة بالنسبة لبعض الأطفال المكافحين ضد حساسية الفول السوداني بالنجاح، حيث تراجعت أعراض الحساسية لدى البعض منهم بشكل ملحوظ.

لكن طبية الأطفال كاترينا بلومشن تحذر بشكل قاطع من "القيام بالعلاج الذاتي دون رقابة طبية"، وقالت "لقد بدأنا العلاج بتناول كمية تقدر بواحد من 250 من أجزاء حبة فول واحدة. وهي كمية صغيرة للغاية، يصعب حتى رؤيتها ولا يستطيع أحد أن يحددها لوحده في البيت. كما أن مخاطر الإصابة بإعراض الحساسية كبيرة جدا".

لم تظهر على لوكاس ميشيل أي مظاهر أو أعراض جانبية للمرض بعد الدراسة.

لوكاس يعتبر مشاركته في الدراسة كانت موفقة للغاية. فهو يستطيع الآن أكل كمية صغيرة من الفول السوداني دون مشاكل تذكر. لكن تناول الشوكولاتة المطعمة بالفول السوداني أو حلويات الأطفال المطعمة به ما زالت محرمة عليه. 

المصدر : دويتشه فيلله