الدراسة شملت 12785 أميركيا واستمرت 14 عاما (الأوروبية)
نبهت دراسة طبية إلى أن البطن البدين يعرض صحة الأشخاص ذوي الوزن العادي للوفاة أكثر من أقرانهم ذوي الوزن الزائد المتوزع على مناطق أخرى في الجسم لأن ذوي الدهون الزائدة في منطقة البطن معرضون أكثر لخطر الإصابة بأحد أمراض الدورة الدموية للقلب من أقرانهم الذين تتوزع دهونهم الزائدة بشكل آخر.

وأعلنت نتائج الدراسة اليوم خلال ملتقى طب القلب الذي تنظمه الجمعية الأوروبية للقلب والذي يستمر حتى الأربعاء في مدينة ميونيخ الألمانية ويشارك فيه أكثر من 30 ألف متخصص في أمراض القلب من 150 دولة.

وفحص الباحثون المشاركون في الدراسة التي أجريت في الولايات المتحدة وأشرف عليها كارين سهاكيان 12785 أميركيا في سن لا تقل عن 18 عاما وقسموهم إلى ثلاث مجموعات ذات نسب مختلفة بين الوزن والطول (مؤشر كتلة الجسم) وهي نسب "عادي وزائد الوزن وبدين".

كما قسمت كل من هذه المجموعات الثلاث إلى مجموعتين ثانويتين حسب نسبة الخصر والفخذ ليصبح إجمالي المجموعات ستا.

وتبين للباحثين بعد 14 عاما أن 2562 شخصا ممن شملتهم الدراسة توفوا من بينهم 1138 بسبب أحد أمراض الدورة الدموية للقلب، وأن أعلى نسبة وفاة كانت بين الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي الذين ترتفع لديهم النسبة بين الخصر والفخذ.
 
وذكر الباحثون اليوم في ميونيخ أن المعدل الإجمالي للوفاة بسبب أمراض الدورة الدموية بين أفراد مجموعة المؤشر الطبيعي لكتلة الجسم والمجموعة التي ترتفع فيها النسبة بين الوسط والفخذ كانت أعلى عن نسبة الوفاة بين البدناء.

ورجح الباحثون أن الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي الذي يرافقه ارتفاع نسبة الدهون في منطقة الخصر معرضون لمخاطر صحية أكثر من أفراد المجموعات الخمس الأخرى.

وكان العلماء يعتقدون منذ فترة طويلة أن زيادة الوزن من أكثر الأسباب التي تؤدي لأمراض الدورة الدموية للقلب ولذلك اكتسب مؤشر كتلة الجسم أهمية خاصة لقياس هذا الخطر.

غير أن دراسات عديدة أظهرت خلال السنوات الماضية أن الحلقات الدهنية في البطن كثيرة الضرر بالصحة، وأن دهون البطن بالذات تطلق مواد ناقلة تتسبب في الإصابة بالتهابات مزمنة تضر بدورها بالقلب وبعملية تحويل الغذاء إلى طاقة "الأيض".

كما أكدت هذه الدراسات أن هذه المواد المسببة لالتهابات تساعد على الإصابة بتكلس الأوعية الدموية. ولم يعرف العلماء حتى الآن السر وراء تسبب دهن البطن بالذات في إنتاج الجسم لهذه المواد.

المصدر : الألمانية