الاعتقاد السائد كان أن الحصورة الصفراوية لا تصيب إلا البالغين فقط (الأوروبية)
كشفت دراسة حديثة أن الأطفال يعانون بشكل متزايد من الحصوة الصفراوية، وقد كان الاعتقاد السائد أن هذه المشكلة قاصرة على البالغين فقط، بسبب الزيادة المفرطة في أوزانهم.

فقد وجد الأطباء أن الأطفال البدن أكثر احتمالا ثماني مرات من أولئك أصحاب الأوزان الصحية لتشخيصهم بالحصوة الصفراوية التي يمكن أن تسبب آلاما شديدة.

وقال الباحثون إنه على الرغم من أن الحصوة الصفراوية كانت نادرة تاريخيا في المراهقين فإن الأطباء بدؤوا يشاهدون المزيد من الحالات في تلك الفئة العمرية. وحذروا من أن هذا الأمر يفاقم توجها مقلقا للمراهقين الذين يعانون من حالات عادة ما كانت لا تُشاهد إلا في البالغين.

ويشار إلى أن الباحثين الأميركيين كشفوا هذه الحالة في أكثر من 500 ألف طفل من كاليفورنيا من سن عشر سنوات إلى 19 سنة.

ووجدوا أن الفتيات البدن بشكل مفرط كن أكثر احتمالا ثماني مرات من زميلاتهن ذوات الأوزان الصحية لإصابتهن بالحصوة الصفراوية. وأولئك البدن فقط كان معدل الخطر لديهن أكثر ست مرات.

وكان المعدل بين الأولاد أضعف، فقد كان احتمال أن تكون الحصوة لدى البدن بشكل مفرط أكثر ثلاث مرات والبدن فقط مرتين.

والأطفال الزائدو الوزن، لكن ليسوا بدنا، كان مدى التأثير أعلى للإصابة بالحصوة. وزاد الخطر بين الأولاد بنسبة 50%، في حين أنه تضاعف ثلاث مرات في الفتيات.

ويشار إلى ان أربعا من خمس حصوات صفراوية تسببها مستويات عالية غير عادية من الكوليسترول في المرارة. وهذا الكوليسترول الزائد يتحجر تدريجيا ليشكل الحصوة. وقلة منها تحدث نتيجة ارتفاع مستويات البيليروبين (صباغ أحمر وأصفر يوجد في البول والدم والصفراء). ويمكنها أن تكون بحجم كرة الغولف، رغم أن معظمها أصغر بكثير.

أما أعراضها فيمكن أن تشمل آلاما بطنية وقيئا. ويمكنها أن تعيق مجرى الصفراء إلى الأمعاء مما يمكن أن يسبب ضررا بالغا أو عدوى في المرارة أو الكبد أو البنكرياس. وإذا تركت الحصوة الصفراوية بدون علاج يمكن أن تكون قاتلة.

وينبه أحد الباحثين إلى أنه بما أن البدانة شائعة بهذه الطريقة فيجب على طبيب الأطفال أن يتعلم كيفية التعرف على الأعراض المميزة للحصوة الصفراوية.

ووجد الباحثون أيضا أن تناول المرأة لحبوب منع الحمل، المعروفة بأنها عامل خطر للحصوة الصفراوية، يضاعف احتمال تطورها، بغض النظر عن الوزن.

المصدر : ديلي تلغراف