أفاد باحثون بأن شرب خمسة فناجين قهوة أو أكثر في اليوم -أو كميات وفيرة من الشاي- ضار كالتدخين بالمرأة التي تريد أن تحمل بطريقة الإخصاب الصناعي.

فقد وجد فريق علماء دانماركي أن النساء اللاتي يشربن تلك الكمية تنخفض لديهن فرصة الحمل بطريقة الإخصاب الصناعي بمقدار النصف مقارنة بأولئك اللاتي لا يشربن شيئا.

وقال الدكتور أولريك كيسموديل بمستشفى أرهوس الجامعي "رغم عدم تفاجئنا بأن تناول القهوة يبدو أنه يؤثر في معدلات الحمل بطريقة الإخصاب الصناعي، إلا أن ما يدهشنا هو عِظَم هذا التأثير".

ووصف كيسموديل التأثير الضار على نجاح الإخصاب الصناعي بأنه شبيه بالتأثير المضر للتدخين.

ويُعتقد أن مادة الكافيين هي المتهم رغم عدم وجود تأكيد جازم بذلك.

وقال كيسموديل "إذا اعتقدنا أن الكافيين هو الذي يسبب الضرر فيجب حينئذ أن نذكر الشاي أيضا".

ومن المعلوم أن فنجانا واحدا من القهوة الفورية يحتوي على مائة مليغرام من البن، في حين أن كأسا واحدة من الشاي تحتوي على نصف تلك الكمية.

وقال الدكتور كيسموديل إن النساء اللاتي يشربن عشر كؤوس أو أكثر من الشاي يوميا ينبغي من أجل ذلك أن يقللن الكمية.

وأكد عدم وجود تأثير على معدلات الحمل بطريقة الإخصاب الصناعي بين أولئك اللائي يشربن أقل من تلك الكمية.

ويشار إلى أن هيئة المعايير الغذائية في بريطانيا قالت إن على النساء الحوامل ألا يشربن أكثر من مائتي مليغرام من الكافيين يوميا أثناء الحمل لأن الدراسات بينت أن شرب أكثر من تلك الكمية يمكن أن يزيد خطر الإجهاض التلقائي (إسقاط الجنين) ووزن المولود المنخفض. وقد كان الحد السابق ثلاثمائة مليغرام.

وبناء على ذلك قالت الكلية الملكية لطب النساء والتوليد إن شرب الكافيين له آثار ضارة على الإنجاب ومنها العلاج بالإخصاب الصناعي.

المصدر : ديلي تلغراف