توصلت دراسة جديدة إلى أن تناول الأفوكادو والسلطة التي تحتوي على زيت الزيتون، يمكن أن تساعد النساء اللواتي يسعين للحمل عن طريق التلقيح الاصطناعي.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن باحثين في جامعة هارفرد الأميركية وجدوا أن الأغذية التي تؤكل عادة ضمن النظام الغذائي لسكان البحر الأبيض المتوسط، قد تضاعف فرص نجاح النساء في علاجات الخصوبة.

وتبين أن الدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في زيت الزيتون، وزيت دوار الشمس، والجوز والبذور، أفضل من أي نوع من الدهون الغذائية بالنسبة للنساء اللواتي يسعين للإنجاب.

وظهر أن اللواتي يتناولن أعلى الكميات من هذه الدهون تزيد لديهن أرجحية إنجاب طفل عن طريق التلقيح الاصطناعي, بمعدل ثلاث إلى أربع مرات عن اللواتي يتناولن كميات قليلة منها.

وعلى العكس, فإن اللواتي يتناولن على الأغلب دهوناً مشبعة، مثل تلك الموجودة في الزبدة واللحوم الحمراء، ينتجن كميات أقل من البويضات الجيدة للاستخدام في علاج الخصوبة.

ويعتقد العلماء بأن الدهون الأحادية غير المشبعة التي تعرف بأنها تحمي القلب، يمكن أن تحسن الخصوبة عند النساء عبر تقليلها من تعرض الجسم للالتهاب.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة جورج شافارو إن أفضل أنواع الطعام هو الأفوكادو الذي يحتوي على كثير من الدهون الأحادية غير المشبعة وقليل من أنواع الدهون الأخرى، وكذلك زيت الزيتون.

وشملت الدراسة 147 امرأة خضعن للتلقيح الاصطناعي، وسجلت أنظمتهن الغذائية وقورنت نتيجة علاج التخصيب.

وتبين أن اللواتي ترتفع لديهن مستويات كل الدهون، أنتجن كميات أقل من البويضات الجيدة الصالحة لعلاج الخصوبة، في حين أن استهلاك مستويات عالية من الدهون المتعددة غير المشبعة ينتج نوعية أضعف من الأجنّة.

المصدر : يو بي آي