دراسة لمعرفة سبب العين الكسولة عند الطفل الأحول (ديلي تلغراف)
كجزء من مشروع بحث طبي فيما يعرف بالعين الكسولة عند البشر، قام الباحثون بخياطة جفون عيون قطط صغيرة لكشف النقاب عن كيف يؤثر العيش في الظلام على أدمغتها.

وقال الباحثون من جامعة كارديف البريطانية إن إغلاق جفون 31 هرة صغيرة بخياطتها كان ضروريا لمعرفة كيف تطورت أدمغتها عندما مُنعت من الرؤية.

وقد منعت مجموعة من الهررة من الإبصار لمدة 12 أسبوعا عقب مولدها مباشرة، في حين سُمح لمجموعة أخرى مبدئيا بالإبصار قبل خياطة جفونها.

ويشار إلى أن الهدف من الدراسة هو معرفة كيف يتكيف الدماغ مع الإشارات التي يتلقاها من العين للمساعدة في فهم ما يُعرف بالعين الكسولة، أو طبيا بالغمش (ضعف الرؤية في أحد العينين نتيجة عدم استخدامها وخاصة العين غير المستخدمة في الشخص الأحول)، وهي حالة تؤثر في 2 إلى 4% من الأطفال.

لكن ميشيل ثيو، رئيس الاتحاد البريطاني لإلغاء تشريح الأحياء، قال إن "هذا البحث فيه قسوة غير مقبولة".

وفي المقابل قال ناطق باسم الجامعة إن "القطط هي الثدييات الوحيدة التي لها عيون وضعيتها أمامية وبالتالي فهي الثدييات الوحيدة التي يتطور لديها غمش حاد مشابه للبشر تحت ظروف مشابهة. ومن المستحيل استخدام أي نوع آخر من التقنية لهذه الدراسة".

وأضاف الناطق أن التجربة أقرتها وزارة الداخلية البريطانية ومجلس الأخلاقيات بالجامعة.

المصدر : ديلي تلغراف