أفادت دراسة جديدة أن تناول وجبة غنية من السمك والمكسرات والخضراوات يمكن أن يقلل خطر سرطان البنكرياس بنحو الثلثين.

فقد اكتشف الباحثون من كلية طب جامعة إيست أنجليا البريطانية أن الناس الذين كانوا يتناولون كميات كبيرة من فيتامين سي وإي وعنصر السلينيوم المعدني أقل ترجيحا بنسبة 67% للإصابة بهذا المرض من الذين كانوا يتناولون كميات أقل.

وأشار الباحثون إلى أنه إذا أثبت المزيد من الدراسات أن مضادات الأكسدة هي التي كانت تسبب الحماية الإضافية، فإن النتيجة التي توصلوا إليها يمكن أن تمنع واحدة من كل 12 حالة سرطان بنكرياس.

ومن المعلوم أن نحو 7500 شخص في بريطانيا يُشخصون بالمرض كل عام، ويحمل أسوأ تكهن من أي سرطان حيث لا يعيش سوى 3% من المرضى لأكثر من خمس سنوات بعد التشخيص.

فيتامين سي موجود بالفاكهة والخضراوات بينما فيتامين إي متوفر بزيوت الخضراوات والمكسرات والحبوب والزبدة النباتية وصفار البيض

وقد استخدمت الدراسة التي نُشرت بمجلة الجهاز الهضمي بيانات عن نحو 24 ألف رجل وامرأة بسن الأربعين إلى الـ47 آخذة في الحسبان كل الطعام الذي كانوا يتناولونه خلال أسبوع، وكيف كان إعداده.

وأظهرت النتائج أن 25% من الناس الذين تناولوا السلينيوم (معدن موجود بالمكسرات والسمك والحبوب) كانوا أقل خطرا بمقدار النصف للإصابة بسرطان البنكرياس، مقارنة بأولئك الذين كان استهلاكهم في أدنى الـ25%.

وأولئك الذين كانوا بأعلى الشريحة الربعية لتناول فيتاميني سي وإي والسلينيوم  معا كانوا أقل خطرا بالإصابة بالمرض بنسبة 67% مقارنة بمن في أدناها.

لكن في حالات فيتاميني سي وإي، الناس المستهلكون لأعلى الكميات كانوا يتناولون مقادير تصل إلى 16 ضعف الحصص المسموح بها يوميا الموصى بها من قبل الخدمات الصحية الوطنية البريطانية.

ومن الجدير بالذكر أن فيتامين سي موجود بالفاكهة والخضراوات، بينما فيتامين إي متوفر بزيوت الخضراوات والمكسرات والحبوب والزبدة النباتية وصفار البيض.

وقال معدو الدراسة "إذا تأكد وجود ارتباط سببي بتسجيل نتائج متسقة من دراسات أخرى في علم الوبائيات (دراسة الأمراض وعلاجها) فقد تساعد حينئذ التوصيات الغذائية الجماعية في الوقاية من سرطان البنكرياس".

المصدر : ديلي تلغراف