كشفت دراسة جديدة أن وظيفة الرئتين قد تتدهور بسرعة لدى المدخنين الذين يعانون من نقص في الفيتامين "د"، مقارنة بمن لديهم مستويات طبيعية منه.

وذكر موقع "هيلث داي نيوز" الأميركي أن باحثين في جامعة "بريغهام أند ومنز هوسبيتال" في بوسطن وجدوا أنه بالرغم من أن رفع معدلات الفيتامين "د" قد يوفر بعض الحماية للرئتين من آثار التدخين، فهو لن يمنع تدهور وظيفتهما أو المشكلات الصحية المرتبطة بالتدخين مثل أمراض القلب والسكتات الدماغية والسرطان.

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة نانسي لانغ إن الفيتامين "د" يمكن أن يوفر كمية صغيرة من الحماية ضد تضرر الرئة الذي يحصل بفعل التدخين بسبب آثاره المضادة للأكسدة وللالتهاب.

وأشارت إلى أنه إذا تكررت هذه النتائج في دراسات وتجارب أخرى، فإن متممات الفيتامين "د" يمكن أن توفر بعض الحماية المحتملة ضد تضرر عمل الرئتين بسبب التدخين.

وقد جمع العلماء بيانات لأكثر من ستمائة رجل، ونظروا في رابط بين الفيتامين "د" ووظيفة الرئتين.

وبعد عشرين سنة من المتابعة، وجد الباحثون أن وظيفة الرئتين عند المدخنين الذين يتمتعون بمستويات طبيعية من الفيتامين المذكور، تراجعت بشكل أقل من المدخنين الذين لديهم مستويات أقل.

المصدر : يو بي آي