اكتشفت مجموعة من الباحثين اليابانيين أن المعاناة من تشنجات حرارية حادة في مرحلة الطفولة، تزيد من خطر الإصابة بالصرع.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن باحثين من كلية الصيدلة في جامعة طوكيو أجروا تجارب على فئران, وركزوا على نوع من الصرع ينتج عن عمل غير طبيعي للدورة العصبية في منطقة الحصين بالدماغ، وهي ارتفاع مطول دائري يظهر في القرن الصدغي للبطين الجانبي للدماغ.

وأشاروا إلى أن الدورات العصبية تنمو في مرحلة الطفولة، عندما يكون الأطفال في خطر أكبر للتعرض لتشنجات حرارية ناجمة عن الإنفلونزا.

وعمد الباحثون إلى التدخل اصطناعياً كي تصاب 16 فأرة بتشنجات حرارية حادة، وتبين لهم أنه عندما كبرت هذه الفئران كانت لديها عيوب في موجات الدماغ، وأن نصفها أصيب بنوبات من الصرع.

وخلص هؤلاء إلى أن التشنجات الحرارية الحادة تحول دون أن تطول الدورات العصبية في الحصين، مما يزيد خطر الإصابة بالصرع.

كما حذروا من أن بعض الأدوية التي تعطى لمعالجة التشنجات الحرارية الحادة، تعزز عمل ناقلات عصبية محددة ويمكن أن تزيد خطر الصرع.

المصدر : يو بي آي