الأسماك المعالجة تقوم بقضم الأجزاء التالفة والميتة من الجلد (دويتشه فيلله)

يقدم مركز "السمكة الدكتورة" في العاصمة العراقية بغداد خدمة فريدة من نوعها تتمثل في علاج عدد من الأمراض الجلدية، مثل الصدفية والأكزيما، عبر استخدام أنواع من الأسماك الحية الصغيرة التي يتم استيرادها من الخارج.

والمركز يعد أحد المراكز الحديثة للعلاج والتجميل من بين مئات المراكز الطبية العلاجية والتجميلية التي غزت مناطق بغداد منذ عام 2003. وتم افتتاحه مطلع العام الجاري ويقع في منطقة المنصور غربي بغداد.

وكانت طريقة العلاج هذه معروفة في ستينيات القرن الماضي، حين انتشرت خصوصا في دول شرق وجنوب شرق آسيا.

ويؤكد مدير المركز مصباح جاسم صالح بأن مركزه هو الوحيد في العراق المتخصص بهذا النوع من العلاج، وأنه يشهد إقبالا جيدا من الزبائن ومن كلا الجنسين رغم حداثة افتتاحه، عازيا الأمر لما يقدمه من خدمات علاجية وتجميلية متنوعة باستخدام الأسماك.

وعن الأمراض التي تتم معالجتها في المركز، أوضح صالح (37 عاما) أن هناك العديد من الأمراض الجلدية التي تتم معالجتها كأمراض الصدفية والأكزيما وتنظيف الجلد وإزالة البقع والوحمات الصغيرة وغيرها.

أما عن طريقة علاج الأمراض الجلدية، فبين صالح أن المريض يقوم بوضع الجزء المراد علاجه داخل حوض من الأسماك المعالجة التي تبدأ بدورها بقضم الأجزاء التالفة من الجلد والميت بحثا عن الفطريات.

ويضيف بأن السمكة بعد ذلك تقوم بإفراز صبغة معينة على المنطقة المصابة دون أن تتسبب في أي ألم للجلد.

وبعد ذلك تقوم أنظمة الترشيح والتصفية في الحوض بالتقاط قطع الجلد الميت وترسيبها.

وعن المدة الضرورية للعلاج بالأسماك، يقول صالح إن المريض يحتاج إلى ما بين جلسة واحدة و18 جلسة تقريبا، بحيث تمتد الجلسة ما بين ساعة وساعة ونصف، وذلك حسب درجة المرض وكبر المنطقة المصابة.

وبالنسبة للمصدر الذي يتم منه إحضار الأسماك المستخدمة في العلاج، أوضح صالح أنه يتم استيراد أسماك (الجرا فارا) من بيئاتها الطبيعية في البحيرات والأنهار التركية.

المصدر : دويتشه فيلله