يُسهم الروتين في تسيير حياة الكثير من الأشخاص، لا سيما كبار السن، إلا أنه لا يعمل على تنشيط العمليات الذهنية في المخ إلا على نحو ضئيل للغاية.

وإزاء ذلك ينصح البروفيسور ميشائيل نيديغن، الحاصل على دبلوم في علم النفس من جامعة برلين الحرة، بإدخال بعض التغييرات البسيطة على مهام الحياة اليومية، معتبرا أن من شأن ذلك أن يعمل على تحفيز الخلايا العصبية بالمخ، مما يُسهم بطبيعة الحال في تنشيطه.

وأوضح نيديغن أن هذه الطريقة يُمكن أن تُساعد كبار السن أيضا على تحفيز العمليات الذهنية لديهم، ضاربا أمثلة على ذلك بالبدء مثلا بتنظيف الأسنان من جهة اليسار بدلا من اليمين، أو الخروج للتسوق في المتجر دون اصطحاب مفكرة التسوق.

وأشار البروفيسور الألماني إلى أنه من الأفضل أن يقوم كبار السن في هذا الوقت بتحديد أشياء معيّنة تساعدهم على التذكر، كأن يكونوا كلمة تتألف من الحروف الأولى للأشياء المراد شراؤها.

وبيّن أن تغيير طريقة التفكير يُمكن أن يُمثل أيضا إحدى السبل المحفزة للمخ، بحيث يقوم مَن اعتاد مثلا على استخدام يده اليُمنى باستعمال اليد اليسرى بشكل مؤقت في تدوين ما يرغب في شرائه داخل مفكرة التسوق أو الإمساك بفأرة الكمبيوتر.

وعن فائدة مثل هذه التدريبات، أوضح البروفيسور الألماني أنها تعمل على تنشيط النصف الآخر من المخ، والذي عادةً لا يتم تنشيطه عند إتمام مثل هذه المهام.

المصدر : الألمانية