معدل عال لوفيات التوائم الرضع في إنجلترا وويلز (الأوروبية)
وفقا لأحدث أرقام مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني فإن التوائم الرضع أكثر عرضة خمس مرات للوفاة من غيرهم خلال السنة الأولى من حياتهم.

وكشفت بيانات المكتب أن معدل وفيات الرضع من التوائم في إنجلترا وويلز عام 2009 كان 20.1 لكل ألف مولود حي، مقارنة بـ4.0 للوليد غير التوأم.

والثلاثة توائم أكثر عرضة ثماني مرات للموت من الرضع غير التوائم في السنة الأولى بمعدل وفيات 34.9 لكل ألف طفل.

ويشار إلى أن الزيادة في العلاج بالتلقيح الصناعي خلال العقود الماضية قادت إلى ارتفاع ملحوظ في عدد الولادات المتعددة في بريطانيا وفي أماكن أخرى من العالم. وكان أطباء التلقيح يزرعون أكثر من جنين واحد في الرحم للوصول إلى أقصى احتمال كي تضع المرأة حملها بنجاح.

هناك الآن حملة واسعة للحد من وتيرة الولادات المتعددة وذلك بسبب ارتفاع المخاطر التي يتعرض لها الأطفال والأمهات على حد سواء

لكن دراسات عدة أظهرت أن فرصة إنجاب طفل تكاد تكون جيدة لمعظم النساء اللاتي يخصعن للتلقيح الصناعي، فقط إذا نُقل جنين واحد إلى الرحم في كل مرة، مثلما يُوضع اثنان أو أكثر داخل الرحم.

وبناء على ذلك هناك الآن حملة واسعة للحد من وتيرة الولادات المتعددة وذلك بسبب ارتفاع المخاطر التي يتعرض لها الأطفال والأمهات على حد سواء.

وفضلا عن زيادة فرصة الوفاة في السنة الأولى فإن التوأمين والثلاثة تحمل مخاطر أكبر للولادة قبل الأوان وأن تكون قليلة الوزن عند الولادة وأن تصاب بشلل دماغي واضطرابات في النمو.

وتريد هيئة الإخصاب وعلم الأجنة البريطانية من عيادات الخصوبة أن تخفض نسبة الولادات المتعددة. وفي عام 2009 حددت السقف بـ24% وقللت المستهدف مقارنة بالأرقام من عام سابق. والحد الأقصى هذا العام هو 10% لكن كثيرا من العيادات تعتقد أنه غير قابل للتحقيق.

ويشار إلى أن كثيرا من الأزواج الذين يعتمدون على الخدمات الوطنية الصحية يرغبون بشدة في أنجاب توائم بالتلقيح الصناعي لأنهم يعلمون أنهم إذا انتهى بهم المطاف إلى طفل واحد فقط فإنهم سيضطرون لدفع تكاليف العلاج الخاص للحمل بطفل آخر.

المصدر : ديلي تلغراف