أغلب حالات التسمم لدى الأطفال سببها الأطعمة الملوثة (وكالة الأنباء الألمانية)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يعد المنزل نطاقاً محفوفاً بمخاطر التسمم بالنسبة للأطفال خاصة، حيث تمتد قائمة المواد التي تسبب ذلك من المنظفات والأطعمة الفاسدة إلى الأدوية والعقاقير الطبية.

وتحدث أغلب حالات التسمم، لاسيما لدى الأطفال، بسبب الأطعمة الملوّثة واستنشاق غازات الحرائق وكذلك المنظفات المنزلية. ويقول أخصائي علم السموم بجامعة ميونيخ التقنية البروفيسور توماس تسيلكر "عادةً ما تتسبب هذه المواد في حدوث حالات تسمم لاسيما لدى الأطفال الصغار، حيث تخدعهم حاسة البصر أو الشم وتجعلهم يعتبرون أن هذه المواد صالحة للتناول سواء في صورة طعام أو شراب.

وأضاف الخبير الألماني تسيلكر أن الأدوية تُعد السبب الرئيسي في حالات التسمم لدى الأطفال، لأنهم يعتقدون مثلاً أن أية أقراص ملوّنة تعتبر سكاكر، مما يدفعهم إلى تناولها فيُصابون بالتسمم.

ويؤكد بيتر سيفرين، وهو عضو اتحاد روابط أطباء الطوارئ الألمان بالعاصمة برلين، أن أي شيء يُمكن أن يتحوّل إلى مادة سامة عند تناوله بجرعات معيّنة، فإذا أفرط الإنسان مثلاً في تناول المياه بكميات كبيرة للغاية فيُمكن أن يتسبب ذلك في الإضرار بمحتوى الملح الموجود في جسده، مما قد يؤدي في أسوأ الأحوال إلى الوفاة.

خطورة
وتتعلق خطورة التسمم وتركيزه بعوامل عدة، منها الكمية التي تحتويها المادة من سموم، والجرعة التي يتم تناولها، والمدة التي وقع خلالها المصابون تحت تأثير السم. فضلاً عن ذلك تلعب الحالة الجسدية والصحية للمصابين بالتسمم دوراً حاسماً في مدى تأثرهم بالمادة السامة.

وتضرب دانيلا آكفارونه من الجمعية الألمانية لإغاثة حالات التسمم بالعاصمة برلين، مثالاً على ذلك بقولها إن الخطورة التي يتعرض لها الطفل الصغير عند إصابته بحالة تسمم ناتجة عن تناوله سيجارة -مثلا- تقل عمّا يتعرض له عند تناول السوائل التي ظلت بداخلها أعقاب السجائر طوال الليل.

وأرجعت الخبيرة الألمانية سبب ذلك إلى أن مادة النيكوتين في الحالة الثانية تكون في صورة سائلة، ومن ثمّ يمتصها الجسم على نحو أسرع.

وعن مدى الأضرار التي تتعرض لها أعضاء الجسم نتيجة إصابة الإنسان بحالة تسمم، يقول طبيب الطوارئ الألماني سيفرين إن هذا الأمر يتوقف على نوعية المادة السامة وكذلك على المسار الذي تتخذه داخل الجسم.

نظراً لعدم وجود أعراض محددة للإصابة بالتسمم، فعادةً ما يواجه الأشخاص العديمو الخبرة صعوبة بالغة في معرفة إذا ما كانوا مصابين فعلياً بالتسمم

ومن هذا المنطلق، يُمكن أن يؤدي استنشاق أبخرة الكلور مثلاً إلى حدوث مشاكل بالرئة، في حين تتسبب الجرعة الزائدة من أدوية الباراسيتامول في الإضرار بالكبد، لذا لا يوجد عرض مميز يُمكن الاستدلال من خلاله على الإصابة بالتسمم.

وأوضحت الخبيرة الألمانية آكفارونه أن هناك بعض الأعراض العامة التي ربما تُشير إلى الإصابة بالتسمم، مثل الغثيان والقيء والصداع واضطرابات التنفس والدورة الدموية وفقدان الوعي.

ونظراً لعدم وجود أعراض محددة للإصابة بالتسمم، فعادةً ما يواجه الأشخاص العديمو الخبرة صعوبة بالغة في معرفة إذا ما كانوا مصابين فعلياً بالتسمم، ولكن هناك مظاهر تساعد على التحقق من ذلك، من بينها مثلاً الشعور بآلام مفاجئة، وتزامن إصابة أكثر من شخص في محيط اجتماعي واحد، في مكان عمل واحد مثلاً أو بعد تناولهم الطعام نفسه.

سبل العلاج
إذا ساور الآباء شك في إصابة طفلهم بالتسمم، فينبغي عليهم استشارة طبيب متخصص، أما إذا كان الطفل المشتبه في إصابته في كامل وعيه ولا تزال حالته مستقرة، فيكفي حينئذٍ الاتصال بخدمة الطوارئ الخاصة بحالات التسمم وإطلاعهم على الحالة بالتفصيل.

أما إذا كان الطفل المصاب بالتسمم في حالة فقدان تام للوعي أو يُعاني من ضيق في التنفس، فيُشير ذلك إلى خطورة حالته الصحية إلى أقصى حد، لذا سينبغي على الآباء الاتصال بالطوارئ على الفور أو اصطحابه إلى أقرب مستشفى.

ويوصي طبيب الطوارئ الألماني سيفرين بضرورة إطلاع خدمة الطوارئ على عمر الطفل المشتبه في إصابته بالتسمم وكذلك وزنه، فضلاً عن أعراض الحالة التي انتابته بالتفصيل. ويُفضل أيضاً إطلاعهم على نوعية المادة التي يشكون في أنها السبب في حالة التسمم والكمية التي تم تناولها منها بالتحديد وكذلك وقت تناولها إن أمكن.

ومن هذه المعلومات سيتسنى للآباء بعد اتصالهم بخدمة الطوارئ التعرف على ما يتوجب عليهم فعله. فعلى سبيل المثال سيُمكنهم تحديد ما إذا كان في إمكانهم علاج الطفل المُصاب عن طريق بعض الإسعافات الطبية البسيطة أو أن الأمر يستلزم نقله إلى المستشفى ليتم فحصه من قبل طبيب الطوارئ.

يذكر أن استخدام الوسائل المنزلية العادية يُمكن أن يتسبب في تزايد الخطر الناتج عن التسمم، حيث يؤدي تناول الحليب مثلاً إلى إسراع تأثير بعض السموم. كما يُمكن أن يتسبب إجبار الطفل على التقيؤ إلى وصول القيء إلى القصبة الهوائية، مما يؤدي بطبيعة الحال إلى إصابته بضيق في التنفس.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية