صورة مجهرية للبكتيريا المسببة للإسهال (الأوروبية)

تساعد البكتيريا الحميدة (بروبايوتيك) في منع الإصابة بالإسهال الذي يكون في العادة مصاحبا للعلاج  بالمضادات الحيوية وفق ما أظهرته دراسة أميركية.

وجمع الباحثون -الذين نشرت نتائج أبحاثهم في دورية الجمعية الطبية الأمريكية- بيانات عن تجارب على جميع أنواع هذه البكتيريا الصحية، حيث وجدوا أن المرضى الذين تتراوح حالاتهم بين التهابات الإذن وتعفن الدم يقل احتمال إصابتهم بالإسهال بنسبة 42% إذا تناولوا نوعا من البروبايوتيك.

وقال الباحثون إن ما بين ربع وثلث المرضى الذين عولجوا بمضاد حيوي أصيبوا في العادة بالإسهال الذي لا يعدو أن يكون عرضا جانبيا لكنه قد يكون حادا بما يكفي لنقل بعض المرضى إلى المستشفى

  وأوضحت سيدني نيوبيري من مؤسسة راند كوربراشن في سانتا مونيكا بولاية كاليفورنيا والتي شاركت في الدراسة أن المضادات الحيوية تقتل خلال عملها كثيرا من البكتريا العادية التي من المفترض وجودها داخل القناة الهضمية.

وأضافت أن ما تفعله البكتيريا الحميدة في الواقع هو إعادة البكتريا الطبيعية في القناة الهضمية الأمعاء.

والبروبايوتيك هي سلالات من البكتيريا التي أشارت الدراسة إلى أنها قد تساعد في إعادة بعض البكتيريا التي تقتلها المضادات الحيوية خاصة المعروفة باسم المضادات واسعة المفعول. ويمكن شراء البروبايوتيك ككبسولات دون وصفة طبية وتوجد أيضا في بعض منتجات الألبان.

المصدر : رويترز