الخطوة جاءت نتيجة قرار اعتمدته البلدان الأعضاء في منظمة الصحة العالمية(الأوروبية)

تعهدت منظمة الصحة العالمية في مبادرة جديدة بالتطرق إلى مشكلة نقص الأبحاث والتمويل والاستثمار في الأمراض الأكثر فتكا في البلدان النامية.

ومن المتوقع أن تعقد البلدان الأعضاء في المنظمة محادثات في فترة لاحقة هذا العام بشأن توصيات تقدم بها فريق من الخبراء تدعو إلى استنباط اتفاقية ملزمة عالميا للتطرق إلى مشكلة الأمراض المدارية المهملة والسل وغيرها من الأمراض التي يتم التغاضي عنها خلال الأبحاث.

وأتت هذه الخطوة نتيجة قرار اعتمدته البلدان الأعضاء خلال اجتماع منظمة الصحة العالمية في جنيف، وطالبت فيه المديرة العامة للمنظمة مارغريت تشان بتحديد موعد هذا الاجتماع.

وتحث هذه التوصيات التي بقيت محل مناقشات طوال ثلاثة أيام الحكومات والقطاع الخاص على زيادة الاستثمارات في الأبحاث الخاصة بالأمراض التي تؤثر على العالم النامي بصورة متفاوتة.

كما أوصى الفريق "باعتماد آلية دولية ملزمة" لمساعدة البلدان النامية على الحصول على الأدوية والتكنولوجيات التي تحتاج إليها، مقترحا أن تخصص البلدان الأعضاء 0.01 من إجمالي ناتجها المحلي لتمويل هذه المبادرات.

وكان الفريق الذي عينته منظمة الصحة العالمية قد ذكر في تقرير نشر الشهر الماضي أن البلدان الثرية تهيمن على الاستثمارات العامة في الأبحاث الخاصة بمجال الصحة وتكيفها وفق حاجاتها.

المصدر : الفرنسية