الإصابة بارتفاع ضغط الدم منخفضة في أميركا مقارنة بأفريقيا

ذكرت منظمة الصحة العالمية اليوم في تقريرها الخاص بـ"الإحصاءات الصحية العالمية لعام 2012" أن شخصا واحدا من بين ثلاثة أشخاص يعاني من ارتفاع ضغط الدم المسؤول عن حوالي نصف الوفيات الناجمة عن جلطة قلبية أو دماغية عبر العالم.

وأعلنت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت تشان أن "هذا التقرير يشكل دليلا على الارتفاع الكبير في الإصابات التي تتسبب بأمراض قلبية وأمراض مزمنة أخرى، خصوصا في البلدان ذات الدخل المنخفض أو المتوسط".

وأضافت أنه "في بعض البلدان الأفريقية يعاني نصف السكان البالغين تقريبا من ارتفاع ضغط الدم".

وسجلت المنظمة المعدلات الأدنى للإصابة بهذا المرض في كل من كندا والولايات المتحدة مع نسبة 20% فقط، في حين تقارب هذه النسبة في البلدان الفقيرة 50% كما يحدث في النيجر مثلا.

وقد أمنت هذه الإحصاءات الصحية العالمية للمرة الأولى معلومات تتعلق بالأشخاص المصابين بارتفاع نسبة السكر في الدم والبدانة.

وكشفت الإحصاءات أن شخصا واحدا من بين 10 أشخاص يعاني من مرض السكري عبر العالم، في حين ترتفع هذه النسبة إلى حوالي 30% في بعض جزر المحيط الهادئ.

كما لفتت إلى أن البدانة تفاقمت بشكل كبير في العالم. وبحسب مدير مصلحة الإحصاءات الصحية وأنظمة المعلومات لدى منظمة الصحة العالمية تايز بويرما، فإن نصف مليار شخص -نحو 12% من سكان العالم- يعانون اليوم من البدانة. وقد تضاعف عدد هؤلاء مرتين بين العام 1980 والعام 2008.

وقد سجلت معدلات البدانة الأكثر ارتفاعا في أميركا بـ26% من السكان البالغين، أما المعدلات الأدنى فسجلت في جنوب شرق آسيا بـ3% من السكان فقط.

وتعتبر النساء عموما الأكثر عرضة للإصابة بالبدانة مقارنة بالرجال، وهن بالتالي معرضات أكثر منهم للإصابة بالسكري وبأمراض القلب والشرايين وبعض الأمراض السرطانية.

المصدر : الفرنسية