أعلنت وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية الروسية أنها ستضع صوراً قاتمة تبرز مضار التدخين على صحة الإنسان على علب السجائر، في إطار حملة لمكافحة تلك الآفة ابتداء من العام المقبل.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) عن الوزارة قولها إنها ستضع صوراً قاتمة تظهر مضار التدخين على صحة الإنسان على علب السجائر في مختلف أنحاء البلاد ابتداء من مايو/أيار 2013.

ونشرت الوزارة على موقعها الإلكتروني لائحة من 13 صورة سيتم وضعها على علب السجائر، وتتراوح بين أطفال سقيمين ورئتين سوداوين, ترافقها عبارات تحذيرية على غرار أمراض النسج الداعمة والتدمير الذاتي وغيرها، نظراً إلى أن علب السجائر الحالية في روسيا توضع عليها فقط بعض الشعارات التحذيرية.

وقالت وزيرة الصحة والتنمية الاجتماعية تاتيانا غوليكوفا، إن روسيا تحوي النسبة الأكبر من المدخنين بالعالم نظراً إلى أن أكثر من 39% من البالغين من المدخنين أي 43.9 مليون شخص، وفق إحصاء أجرته منظمة الصحة العالمية بالعالم 2007، مشيرة إلى أن التدخين يسبب بوفاة حوالي أربعمائة ألف روسي سنوياً.

وأضافت غوليكوفا أن 78% من المدخنين في البلدان التي تصور مضار التدخين على علب السجائر (مثل أستراليا والهند والدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي) أيدوا هذه المبادرة.

يُشار إلى أن الحكومة الروسية تقود حملة لمكافحة التدخين، تتضمن وضع قوانين صارمة بشأن التدخين بالأماكن العامة ورفع أسعار السجائر من خلال زيادة الضرائب.

المصدر : يو بي آي