أمراض الجهاز التنفسي وفقر الدم والتشوهات الخلقية تهدد أطفال الضفة (الجزيرة-أرشيف)

عوض الرجوب - رام الله

أظهرت معطيات إحصائية فلسطينية أن أربعة أسباب تقف وراء أغلب وفيات الأطفال الرضع في الضفة الغربية، التي بلغت نحو 20 من كل ألف مولود حيّ، خلال الفترة الممتدة بين عامي 2005 و2010.

وتفيد البيانات التي نشرها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني الذي يوافق الخامس من أبريل/ نيسان، استنادا إلى معطيات وزارة الصحة الفلسطينية لعام 2010 أن السبب الرئيس لوفيات الرضع في الضفة الغربية كان أمراض الجهاز التنفسي حيث شكلت ما نسبته 37.6% من حجم الوفيات.

وأضاف أن السبب الثاني هو التشوهات الخلقية التي تأتي بنسبة 19%، ثم الأمراض المعدية وشكلت ما نسبته 12.2%، ثم يأتي في المرتبة الرابعة نقص الوزن والولادة قبل الأوان بنسبة 11.3%.

وأظهرت البيانات أن الأمراض المتعلقة بفترة ما قبل الولادة كانت السبب الرئيس المؤدي لوفاة 38% من الأطفال دون سن الخامسة، تليها الأسباب الناجمة عن التشوهات الخلقية بنسبة 18%، ثم تسمم الدم 11.1%.

وأشار الإحصاء إلى أن معدل وفيات الأطفال الرضع في الأراضي الفلسطينية بلغ 20 من كل 1000 مولود حي خلال الفترة الممتدة بين عامي 2005 و2010، مقابل 24.1 من كل 1000 من الأطفال الذين لم يبلغوا سنّ الخامسة.

ووصف الإحصاء معدلات الرضاعة الطبيعية في الأراضي الفلسطينية بأنها جيدة؛ حيث إن متوسط الاستمرار في الرضاعة الطبيعية بلغ 13 شهرا، كما أن 62.8% من الأطفال بدؤوا الرضاعة خلال الساعة الأولى من الولادة.

وأكدت المعطيات إصابة 19.4% من الأطفال من عمر ستة أشهر إلى 59 شهرا بفقر الدم عام 2010، وكانت النسبة أعلى في قطاع غزة مقارنة بالضفة الغربية وهي 25.6% و13.4% على التوالي، وقد سجلت محافظة دير البلح بالقطاع نسبة 41.4%.

من جهة أخرى، أشارت البيانات إلى أن 1.5% من الأطفال هم من ذوي الإعاقة في الأراضي الفلسطينية في عام 2011، موضحة أن الأسباب الخلقية كانت السبب الرئيس لحدوث الإعاقة بين الأطفال (29.6%) تليها الأسباب المرضية (24%).

المصدر : الجزيرة