كشفت دراسة دانماركية أن تناول مكملات فيتامين "د" يمكن أن يكون فعالا كوصفة طبية لخفض ضغط الدم المرتفع بعد تجربة أُجريت على 112 مريضا مصابين بارتفاع ضغط الدم أُعطوا خلالها هذه المكملات لمدة عشرين أسبوعا، وأظهرت النتائج تحسنا كبيرا في حالتهم.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن نتائج الدراسة قُدمت في مؤتمر الجمعية الأوروبية لفرط ضغط الدم بلندن.

ومن المعلوم أن ضغط الدم المرتفع يؤثر في 16 مليون شخص بالغ في بريطانيا، ويتسبب في 62 ألف حالة وفاة في الأغلب بالتسبب في سكتات دماغية ونوبات قلبية.

ويمكن الحصول على فيتامين "د" من الأطعمة لكن معظمه يُصنع تحت الجلد من أشعة الشمس، لكن في بريطانيا هذا الأمر يمكن أن يحدث فقط في ضوء أقوى في أشهر الصيف.

ضغط الدم المرتفع يؤثر في 16 مليون شخص بالغ في بريطانيا ويتسبب في 62 ألف حالة وفاة في الأغلب بالتسبب في سكتات دماغية ونوبات قلبية

ومن بين الـ112 متطوعا الذي شاركوا في التجربة وجد أن 92 منهم كانت لديهم مستويات منخفضة من فيتامين "د" في بداية الدراسة.

واكتشف الباحثون أن الذين تناولوا مكمل فيتامين "د" ظهر عليهم انخفاض واضح في ضغط الدم الانقباضي المركزي، الذي يُقاس في الوتين (الشريان الأورطي) قرب القلب عندما قورنوا بالمجموعة التي أُعطيت دواء وهميا.

وقال الدكتور توماس لارسن، الذي قاد الدراسة، إن أغلبية الأوروبيين لديهم نقص في فيتامين "د" وكثير منهم أيضا يعانون من ضغط الدم المرتفع.

وأضاف لارسن أن "نتائج الدراسة تشير إلى أن المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يستفيدوا من مكمل فيتامين د إذا كان لديهم نقص في الفيتامين. وفيتامين د لن يكون بمثابة علاج لارتفاع ضغط الدم في هؤلاء المرضى لكنه قد يساعد، وخاصة في أشهر الشتاء. ومع ذلك من المهم التأكيد بأن هذه كانت دراسة صغيرة ومطلوب دراسات أكبر لتوفير أدلة قوية".

وقالت الأستاذة أنا دومينيتشاك، نائبة رئيس الجمعية الأوروبية لفرط ضغط الدم وجامعة غلاسغو، إن هذه دراسة أولية وتحتاج إلى تأكيد لكنها مهمة كجزء من إستراتيجية شاملة لمراقبة فرط ضغط الدم في المرضى الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين "د".

المصدر : ديلي تلغراف