أفاد بحث جديد نُشر قبل يومين أن تناول حبة أسبرين يوميا لما لا يقل عن تسعة أشهر يقلل احتمال وفاة المريض المصاب بسرطان القولون بنسبة 30% خلال فترة متابعة لمدة ثلاث سنوات ونصف السنة، مقارنة بأولئك الذين لا يتناولونها على الإطلاق.

وكان التأثير الملاحظ أكبر عند المصابين بسرطان القولون، بعكس سرطان المستقيم (الجزء الأخير من القولون) بخفض احتمال الوفاة بنسبة 39%.

وتأتي الدراسة الجديدة، التي قام فيها باحثون هولنديون بفحص نحو 4500 مريض بسرطان القولون، عقب دراسة بريطانية بداية هذا العام وجدت أن الأسبرين لا يمنع فقط تطور مجموعة من السرطانات بل يوقفها أيضا من الانتشار في أعضاء أخرى.

وقال الدكتور جيريت جان ليفرز من المركز الطبي بجامعة لايدن الهولندية إن "النتائج يمكن أن تكون لها استدلالات سريرية عميقة. وقد بينا في دراستنا هذه التأثير العلاجي لعقار شائع ومتوفر في كل مكان ولا يكلف سوى دراهم معدودة في اليوم".

وأضاف "من المحتمل أن بعض المسنين قد تكون لديهم مشاكل صحية أخرى، وهو ما يعني أنهم ليسوا بصحة جيدة بما فيه الكفاية لتلقي العلاج الكيميائي. وسرطان القولون أكثر شيوعا في المسنين ومن ثم فهذه النتائج يمكن أن تكون تقدما كبيرا في علاج المرض، وخاصة في هذه الفئة العمرية. لكننا بحاجة لمزيد من البحث لتأكيد ذلك".

وقالت سارة لينس من جمعية أبحاث السرطان البريطانية الخيرية إن البحث الذي نُشر في المجلة البريطانية للسرطان يضيف دليلا آخر على فوائد الأسبرين، وأضافت أن أي شخص يفكر في تناول الأسبرين لخفض خطر هذا المرض ينبغي عليه أن يراجع الطبيب أولا.

المصدر : ديلي تلغراف