العلاج الجيني الجديد يمكن أن يحدث ثورة في طريقة علاج الشلل الرعاش (الجزيرة) 

قال أطباء بريطانيون إنهم تمكنوا من تخفيف أعراض مرض الشلل الرعاش (باركنسون) لدى 15 مريضا من خلال حقنهم بفيروس داخل الدماغ لتنشيط إنتاج مادة الدوبامين المسؤولة عن ضبط توازن الجسم.

وأضاف الأطباء أن نجاح تجربتهم المحدودة يعتمد على علاج جيني جديد يمكن أن يحدث ثورة في طريقة علاج هذا المرض، ويخففَ من معاناة ملايين المرضى في أرجاء العالم.

وسبق أن بينت دراسة طبية إمكانية علاج مرض الشلل الرعاش بخلايا مأخوذة من أجنة مستنسخة.

وقد برهن الباحثون على إمكانية معالجة هذا المرض بزرع خلايا مخ ناضجة مخبريا في أشخاص قدموا خلايا جلد تحولت إلى أجنة مستنسخة، في عملية تعرف بالاستنساخ البيولوجي.

وتمكن العلماء لأول مرة من تخليق خلايا دماغية نشطة وسليمة من خلايا جذعية غير ناضجة مشتقة من أجنة مستنسخة من خلايا جلدية، وأعيدت زراعتها في الدماغ المعتل.

كما تمكن فريق من الأميركيين واليابانيين قبل عدة سنوات من إنتاج 187 نوعا مختلفا من الخلايا الجذعية الجنينية من 24 فأرا مصابة بالشلل الرعاش. ودلت التجربة على عدم وجود علامات على رفض الأنسجة لأن خلايا الدماغ المزروعة كانت مشتقة من نفس خلايا الفأر التي أمنت الخلايا الجلدية للجنين المستنسخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات