دواء مرض القلب الشائع يقلل النزعة العنصرية اللاشعورية (تلغراف)
كشفت دراسة جديدة من جامعة أكسفورد البريطانية أن دواء شائعا لمرض القلب قد يكون له تأثير جانبي غير عادي لتقليل العنصرية اللاشعورية.

وقد وجد الباحثون أن الأشخاص الذين كانوا يتناولون دواء "بروبرانولول" سجلوا نقاطا أقل بكثير في اختبار قياسي يُستخدم في كشف النزعات العنصرية اللاشعورية من الذين تناولوا غُفلا (دواء وهميا).

ويشار إلى أن بروبرانولول غالبا ما يُستخدم في تقليل ضغط الدم بخفض سرعة نبضات القلب، وأيضا الذبحة الصدرية واضطراب ضربات القلب. كما أنه يستخدم في علاج الأعراض البدنية للقلق وكبح الشقيقة (الصداع النصفي).

ويُعتقد أن الدواء يقوم بإعاقة تنشيط ما يعرف بالجهاز العصبي المستقل (جزء من الجهاز العصبي يتحكم بالوظائف الحيوية اللاإرادية) وفي أجزاء المخ المنوطة بصياغة الاستجابات الشعورية، بما في ذلك الخوف، المسماة باللوزات (جزء لوزي الشكل موجود بالناحية الصدغية للمخ).

نتائج الدراسة تقدم دليلا جديدا على عمليات المخ التي تشكل النزعة العنصرية الدفينة. وأن هذه النزعة يمكن أن تحدث حتى لدى الأشخاص الذين يؤمنون إيمانا صادقا بالمساواة

ويعتقد الباحثون أن بروبرانولول يقلل النزعة العنصرية لأن مثل هذه الأفكار اللاشعورية تُستحث بواسطة هذا الجهاز العصبي المستقل.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن نتائج الدراسة التي نُشرت بمجلة سايكو فارماكولوجي تقدم دليلا جديدا على عمليات المخ التي تشكل النزعة العنصرية الدفينة. وأن هذه النزعة يمكن أن تحدث حتى لدى الأشخاص الذين يؤمنون إيمانا صادقا بالمساواة.

وباعتبار الدور الرئيسي الذي يبدو أن هذه النزعات الدفينة تلعبه في التمييز ضد المجموعات العرقية الأخرى والاستخدام الشائع لبروبرانولول للأغراض الطبية، فإن نتائج الدراسة تعتبر أيضا ذات أهمية أخلاقية كبيرة.

وقالت أستاذة مشاركة بالدراسة "هذا البحث يثير احتمالا مثيرا بأن نزعاتنا العنصرية اللاشعورية يمكن تعديلها باستخدام العقاقير، وهذا يتطلب تحليلا أخلاقيا دقيقا. فالأبحاث البيولوجية التي تهدف إلى جعل الناس أحسن خلقيا لها تاريخ أسود. وبروبرانولول ليس مجرد حبة لمداواة العنصرية. لكن باعتبار أن كثيرين يستخدمون الآن عقاقير مثل بروبرانولول التي لها آثار جانبية أخلاقية فإننا بحاجة على الأقل لفهم أفضل لماهية هذه الآثار".

وحذر آخرون من أن هذه النتائج يجب أن تُعالج بحذر شديد لأننا لا نعرف ما إذا كان الدواء أثر في النزعات العنصرية فقط، أو ما إذا كان غير أنظمة المخ الدفينة بطريقة أكثر عمومية. ولا يمكن استبعاد احتمال أن التأثيرات كانت بسبب أن الدواء قلل معدل نبضات القلب. ومن ثم فبالرغم من أن هذه النتائج الأولية مثيرة للاهتمام فإنها بعيدة جدا عن الإيحاء بأن بروبرانولول تحديدا يؤثر بالنزعات العنصرية.

المصدر : ديلي تلغراف