أظهرت دراسة أميركية نشرت في المجلة الأوروبية المتخصصة "هيومان ريببروداكشن" أن الحمية الغنية بالدهون قد تؤثر على نوعية الحيوانات المنوية.

ويعزى تأثير هذا النوع من التغذية على نوعية الحيوانات المنوية إلى استهلاك دهون مشبعة كتلك الموجودة في اللحوم ورقائق الشيبس والحلويات والزبدة وزيت النخيل التي تزيد خطر الإصابة بأمراض في القلب والأوعية الدموية، حسب القيمين على هذه الدراسة.

وأشار القيمون على الدراسة إلى أن هذه الأبحاث هي أوسع أبحاث أجريت حتى اليوم عن تأثير الأنظمة الغذائية على خصوبة الرجال، غير أنهم أقروا بأن استنتاجاتهم بحاجة إلى مزيد من الأبحاث.

وشددوا على أن دراستهم هذه لا تظهر أن الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون تؤدي بالضرورة إلى حيوانات منوية ذات نوعية سيئة، لكنها تسلط الضوء على وجود علاقة بين الاثنين.

وشملت الدراسة التي أجريت في الولايات المتحدة بين ديسمبر/كانون الأول 2006 و أغسطس/آب 2010، 99 رجلا سئلوا عن عاداتهم الغذائية. وقد حللت الحيوانات المنوية لدى 23 رجلا منهم.

في المقابل أوضحت الدراسة أن الرجال الذين يستهلكون الحمض الدهني "أوميغا 3" المتواجد في السمك وبعض الزيوت النباتية أكثر من غيرهم يتمتعون بنسب أعلى من الحيوانات المنوية طبيعية الشكل.

ونصح الباحثون الرجال بتغيير عاداتهم الغذائية وتخفيض نسبة استهلاك الدهون المشبعة وزيادة استهلاك الحمض الدهني "أوميغا 3"، إذ إن هذه الخطوات جميعها تعود بالنفع على صحتهم عموما وصحتهم الإنجابية خصوصا.

المصدر : الفرنسية