يساعد المشي السريع لساعة يوميا على تقليل الإصابة بمرض السمنة بالنسبة لمن لديهم استعداد وراثي لهذا المرض، في حين أن مشاهدة التلفزيون أربع ساعات في اليوم تزيد التأثير الجيني المساعد على الإصابة بهذه المشكلة, حسبما أفادت دراسة جديدة.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة في جامعة هارفارد الأميركية كيبين كي إن البحث -الذي شمل سبعة آلاف و740 امرأة وأربعة آلاف و564 رجلا، بينهم رجال يعملون في قطاع الرعاية الصحية- وجد أن المشي السريع لمدة ساعة في اليوم قد يفيد الأشخاص الذين يميلون جينيا للإصابة بالسمنة.

وجمع الباحثون بيانات عن النشاط البدني ومشاهدة التلفزيون للأشخاص خلال فترة سنتين قبل تقييم مؤشر كتلة الجسم عندهم، واحتسبوا درجة الاستعداد الوراثي للإصابة بالسمنة بالاعتماد على 32 متغيرا جينيا.

وقال كي إنه في حين كانت دراسات سابقة نظرت في كيفية تأثير النشاط البدني على الاستعداد الوراثي، فإن هذه الدراسة هي الأولى التي تنظر مباشرة في تأثير سلوك الجلوس لمشاهدة التلفزيون على مؤشر كتلة الجسم لدى الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة بالسمنة.

وأضاف أن الدراسة الجديدة أظهرت أن ساعة مشي سريع واحدة في اليوم تقلص التأثير الجيني على السمنة، في حين أن أسلوب الحياة الذي يتميز بمشاهدة التلفزيون أربع ساعات في اليوم يزيد التأثير الجيني بنسبة 50%.

المصدر : يو بي آي