يجب أن يشمل النظام الغذائي المتبع خمس حصص من الفاكهة وثلاث حصص من الخضراوات (الألمانية)
يعد الوزن الطبيعي بمنزلة ينبوع الصحة في الكبر, ويشكل درعا واقيا للجسم في وجه أمراض الشيخوخة، وهو ما يتيح لكبار السن أن ينعموا بحياة مفعمة بالصحة والعافية في خريف العمر.

وأكد اختصاصي الطب العام بمدينة بريمن الألمانية الدكتور هانز ميشائل مولينفيلد أن الوزن الطبيعي يعد من الناحية الطبية ضرورة حتمية لكبار السن، الذين تهددهم مخاطر صحية بسبب زيادة أوزانهم، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب التاجية.

وأضاف أن إنقاص الوزن بطريقة صحية يجب أن يسير بخطوات صغيرة، موضحا أن "إنقاص الوزن بمعدل 250 إلى 500 غرام أسبوعيا يعد معدلا مثاليا لإنقاص الوزن".

وعزا شكوى العديد من المرضى من أنهم لا يتناولون كميات كبيرة من الطعام ومع ذلك يعانون من زيادة في الوزن إلى أن الكميات قد تكون قليلة، لكن غالبا تكون غنية بالسعرات الحرارية.

وتحذر خبيرة التغذية بمدينة شتوتغارت الألمانية داغمار أمبرغ من اتباع أنظمة الحمية الغذائية الصارمة، التي يتم خلالها فقدان العديد من الكيلوغرامات في مدة زمنية قصيرة من خلال الاستغناء عن الكثير من الأطعمة, مما يؤدي إلى نتائج عكسية.

وشددت على ضرورة ألا تحذف أصناف كاملة من الطعام من النظام الغذائي, إذ يؤدي ذلك إلى زيادة الرغبة في تناولها، وفقاً لمقولة "كل ممنوع مرغوب".

وأوصت بتناول كميات كافية من السوائل، بنحو لترين من الماء يوميا مع الشاي غير المحلى أو عصائر الفواكه، التي يكون ثلثها من العصير والثلثان من الماء.

وأكدت ضرورة أن يشمل النظام الغذائي المتبع خمس حصص من الفاكهة والسلاطة وثلاث حصص من الخضراوات, وحددت حصص الفواكه، "فالفواكه السائبة كالتوت تمثل حفنة من ثماره حصة كاملة، بينما تمثل كل ثمرة من ثمار الفواكه الصلبة، كالتفاح مثلا، حصة كاملة".

وأضافت الخبيرة أنه يجب الحصول أيضا على أربع حصص يوميا من الكربوهيدرات في صورة مكرونة أو أرز مسلوق أو بطاطس أو خبز، لافتة إلى أنه يمكن تحديد كل حصة من الخبز بما يعادل حجم كف اليد.

بينما يمكن الحصول على ثلاث حصص من البروتين من خلال تناول اللحوم أو الدجاج أو الأسماك أو البيض، علما بأنه يكفي الحصول على حصتين فقط من الدهون بما يعادل ملعقتين من الزيت أو الزبد، فيما شددت على ضرورة تناول الحلويات باعتدال.

ممارسة الرياضة
وإلى جانب النظام الغذائي، أكد المدرب الرياضي بمدينة أوبرهاوزن، يورن غيرسبرغ أن ممارسة الرياضة تمثل الركن الثاني لإنقاص الوزن, مشيرا إلى أنه غالبا يقل معدل الكتلة العضلية بدءا من عمر الثلاثين، إذا لم تقوّها ممارسة الرياضة.

وأوصى كبار السن بممارسة أحد الأنشطة الرياضة، ولا سيما تمارين تقوية العضلات، بمعدل مرتين إلى أربع أسبوعيا لمدة تتراوح بين 20 و60 دقيقة كل مرة، لافتا إلى أنه من الممكن أيضا بناء العضلات في المراحل العمرية المتقدمة، فضلا عن أن ممارسة الرياضة تسهم في زيادة معدل التمثيل الغذائي بالجسم.

وحتى عند إصابة كبار السن ببعض الأمراض كالفصال العظمي مثلا وارتفاع ضغط الدم، يؤكد المدرب الرياضي أيضا أن بإمكانهم ممارسة بعض الأنشطة الحركية، كالمشي والسباحة وركوب الدراجات، وشدد على ضرورة الخضوع لفحص لدى طبيبهم المعالج أولا قبل البدء في ذلك.

المصدر : الألمانية